Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الحادي والخمسون والثاني والخمسون


 
رواية ورده في مزبله الجزء الثاني 
الفصل الحادي والخمسون 
والثاني والخمسون
بقلم منه محمد




51


يوم تاني 

نزلت الصبح بهدوء ودخلت لصاله الطعام 

وقعدت علي السفره بهدوء بدون سلام ولا كلام بصلها نادر مش عاجبه طريقتها بس سكت كملت فطورها بهدوء وكأنها بعالمها الخاص 

كملت فطور وبهمس : مين هيوصلني للمدرسه ؟؟؟ 

نادر بصلها ورجع يفطر : استني هبعتك مع اخواتك 

طلعت تنتظره بالصاله برا بهدوء 

كمل فطور وبعدها التفت لسلمى وابتسم : خلصتي يا بابا ؟؟ 

وقفت سلمى بابتسامة ناعمه : خلصت

وقفت لينا بمرح : وانا كمان 

سيف مد بوزه : استنو شوي 

ضحك نادر عليه و خارج : انا فالصاله مستنيك يا بطل 

طلع نادر للصاله وشافها قاعده على الكنبه وحاطه ايدها تحت خدها وسرحانه 

ناداها بهدوء : ريم 

رفعتلو راسها بهدوء 

نادر بهدوء : اخدتي مصروفك ؟؟ 

بصتلو نظرات ما فهمهاش وبصوت هامس يادوب قدر يسمعه : مش عاوزه

نادر قرب منها بهدوء : عاوزه كام ؟؟ 

بصتله بقهر بمعني مش محتاجه فلوسه مش عاوزه فلوس حرمها من كل حاجه و جاي دلوقت

يتكرم عليها بالفلوس وبهمس : قلتلك مش عاوزه

اتغاظ نادر منها و بعصبيه : شرفي قدامي على العربيه 

وقفت ريم بهدوء وطلعت وهي حاسه انها عايشه جسد من غير روح حاسه روحها ماتت طرد جدها ليها جرحها جرح كبيييييير وعميق

كانت دايما تحسه سندها وفجأة يتحول ضدها وبعدها يطردها كانت صعبه عليها كتير ما قدرتش تتحمل الصدمه


********************************

في المدرسه

قاعده مع البنات وتسمع كلامهم

ميرا بحماس : مش مصدقه امتى يجي المغرب واطلع معاه

ليان باستغراب : مش خايفه اهلك يكشفوك ؟؟ 

ميرا : دي امنيتي يكشوفوني عشان احط راسهم فالتراب طول وقتهم مشغولين عني خليهم يعرفوا ان لينا حق عليهم 

ليان : حتى لو صدقيني اللي بتعمليه غلط 

ميرا بدون اهتمام : خلي حفلاتهم وشركاتهم تنفعهم 

كانت ريم بتفكر بكلامها ده الطريق اللي تنتقم 

من نادر وجدها وخالد وعماد وامير وكلهم تحط راسهم فالارض تخلي عيونهم فالارض ما يقدروش يبصوا في وشوش الناس بعد الفضيحه 

وما يهمهاش هيعملوا فيها ايه بعدها حتى لو قتلوها ترتاح من الدنيا والمزبله بس لاخر لحظه طردت كل الافكار من راسها وافتكرت عذاب ربنا مش مستعده لمجرد تنتقم منهم تخسر دينها  بالرغم انها مش ملتزمه وعاشت في بيت اهل امها وعندهم كل المواضيع  فري ومباح بس ما فكرتش تمشي بالطريق ده دائما تحس نفسها غاليه مش رخيصه تبيعها لاي شخص من الشارع هي ارفع من كدا بكتير 

وقفت وسابت البنات وهي ناويه تنفذ اللي في بالها تسيب المدرسه  فات شهر على وجودها في بيت ابوها  خلال الشهر قدمت للاداره انها تكمل منازل مش عاوزه تروح المدرسه مش عاوزه تشوف حد اطلاقا

بقت بارده بشكل كبير من اثر الصدمه مش بتتكلم مع حد  وقت الغداء تنزل تتغدى وبعدها تطلع على غرفتها وما تطلعش منها  ،،كل يوم عماد عندها ويحكلها وهي ساكته ولا بتتكلم ويحاول يرجعها لطبيعتها زي ما سمع عن مرحها بس ما فيش فايده 

رجعت لسجن الطفوله السجن اللي احتواها بكل احزانها وآلامها ،،زارتها ندي وجدتها وسها بس رفضت ريم تطلع لهم 

وصل لها امير عن طريق امه علشان تروح لموعد الدكتوره بس ريم بلغت ساميه برفضها 

نادر مش عاجبه حياتها بس ساكت علشان الحمل 

ساميه مش بتدخل ابدا فيها ولا في خصوصيتها

ولا اخواتها يختلطوا بيها ولا حتى سيف 

كانت كل قاعدتها عند الشباك كالعاده 

دخل نادر وهز راسه مش عاجبه وضعها : ريم 

بصتلو بهدوء 

نادر افاف بضيق : اسمعي بعد ساعه كوني جاهزه رايحين  على المزرعة وقبل ما ترفضي بقولهالك هتروحي غصب عنك لان ما فيش حد في البيت ومش هسيبك لوحدك فرجاء تجنبي عصبيتي وكوني جاهزه جهزي شنطه ليومين تقريبا 

وبعدها طلع قبل ما يسمع ردها 

رجعت تبص من الشباك ببرود

قصص منه محمد

بعد ساعه 

ركبت بالعربيه جنب اخواتها من جهة الشباك وراه ابوها وهي مغطيه وشها(لبسه نضاره وأكله كل وشها) مش عاوزه تشوف حد 

حرك نادر العربيه

وكانت العربيه تضج بضحكات سلمى وسيف ولينا ونادر

اما ريم بعالمها الخاص حاطه راسها على ازاز الشباك ومغمضه عيونها

وقف نادر عند محل ونزل راسه مصدع من طلبات عياله  بعدها رجع وهو ماشي مع عماد و صقر وامير وبيضحكوا 

فتح باب العربيه وحط الكياس : خدوا الطلبات وقسموهم بينكم 

وقفل الباب ورجع يكلم صقر وامير وعماد 

فتحوا الاكياس وقسموها بينهم 

ساميه : ادوه ريم 

سيف : دول حقي ماليش دعوه 

لينا : ولا انا دول ليا 

سلمى بتردد : خدي يا ريم ومدت لريم تاخد من الحاجات اللي معاها 

بس ريم ما ردتش عليها 

ولا كأنها اختهم قسموا الحاجات على بعضهم وهي غريبه عنهم يتصدقوا عليها 

بصت لعماد بكره هو سبب عذابها ومعاناتها 

ساميه بهدوء : ريم خدي من سلمى 

طنشتها ريم وما ردتش 

فتح صقر الباب وابتسم : اخباركم يا عيال اخوي ؟؟ 

لينا : بخير 

صقر لسلمى : اخبارك يا ناعمه ؟؟؟

سلمى بصوت ناعم : الحمد لله بخير اخبارك انت ؟؟ 

صقر: ابتسم بخير 

سيف مد بوزه : ليه ما سألتنيش ؟؟ 

ضحك صقر : اخبارك يا سيف ؟؟ 

ابتسم سيف : بخير 

صقر لريم : اخبارك يا متخفيه اشوفك حاطه الغمامه النهارده ومتخبيه !!  ايه الي حصل فالدنيا ؟؟ 

طنشته ريم وهي نفس الوضعيه حاطه راسها على ازاز الشباك 

صقر بابتسامة : يا حلو ادينا ريق طه !! 

وبعدها بص لسلمى ولينا : مالها ريم ؟؟ 

لينا باندفاع : دي من يوم ما جات عندنا مش بتتكلم وساكته

سيف ببراءه : يمكن تكون خرسا 

صقر ضربه بخفيف ع دماغه: اسكت مش خرسا 

وقف عماد وابتسم : فيه ايه ؟؟؟ 

وبعدها بص لجهة ريم : اخبارك يا حلوه ؟؟؟ 

ما ردتش عليه 

عماد لصقر وابتسم : يعني علشان الاستاذ امير مش بتكلمينا

وبص لامير اللي واقف قريب مع نادر : تعال كلمها خليها تنفك عقدتها

ورجع بص لريم وغمز لها : دلوقت اخليه يجي وتتكلمي غصب عنك 

ونادى بصوت عالي : امير امير تعال ياامير

بصله امير وطنشه ورجع لعربيته

عماد فتح عيونه : واقسم بالله مش بتتكسفوا علي دمكم انتو الاتنين انا عمكم ومطنشيني 

صقر دفعه : روح روح اتأخرت على مراتك الي مش عارف اسمها يطلع ايه ولا ابنك المتخلف روح لتعدينا بالتخلف 

ضربه عماد على راسه : ده بس من غيرتك ياحقود

وقف نادر عند صقر :فيه ايه ؟؟ 

صقر ابتسم : ولا حاجه

وبعدها اتجهه صقر وعماد لعربيتهم

ركب نادر العربيه وبص لعياله : عاوزين حاجه قبل ما اتحرك ؟؟ 

سيف بحماس : لا مش عاوزين حاجه يالا بابا اسبقهم 

ضحك نادر على حماس سيف وبعدها حرك العربيه بهدوء

************************************

وصل نادر للمزرعه وقف العربيه 

ونزل سيف بحماس وبعده سلمى ولينا وساميه اخدت ريم نفس طويل

ونزلت بهدوء ووقفت مش عارفه تروح فين اول مره تييجي هنا مشت وري ساميه وعيونها فالارض مش عاوزه تشوف حد مش طايقه حد 

دخلوا تحت انظار صقر وامير اللي واقفين جنب بعض 

صقر : امير ماتلومهاش غلطها انت ما تعرفـ... 

قاطعه امير باشمئزاز : ولا عاوز اعرف انتهينا

وسابه وراح لعربيته ياخد شنطته

دخلت ساميه وبصت لريم وحست بيها مسكت ايدها تعالي ادلك على الغرفه 

اخدتها على غرفه دخلت ريم معها 

ساميه بهدوء : ده سرير سلمى وده للينا وده ليكي

خدي راحتك ما حدش بيدخل من الرجاله في المكان هنا

وبعدها طلعت ساميه 

قعدت ريم على السرير بتعب من المشوار و مع الايام بتحس يزيد تعبها بعد ما ارتاحت دخلت للحمام اخدت دش  ولبست بنطلون اسود وبلوزه طويله ماسكه من الصدر وبعدها واسعه لنص الفخد 

لونها وردي ماسكه على جسمها باكمام طويله وعملت شعرها تسريحه طفوليه وصلت الظهر وبعدها رمت نفسها على السرير ترتاح من المشوار 

دخلت سلمى ولينا لينا اول ما شافت ريم لوت بؤها 

طنشتها ريم وغمضت عيونها نفسها تنام مالهاش خلق لحد


***************

صحيت ريم على صوت ندي فتحت عيونها بهدوء 

ندي بحنيه : قومي يا بنتي اتغدي 

ريم بصوت ناعس : الساعه كام؟؟ 

ندي بابتسامة كلها حنان : قريبه من العصر 

قعدت ريم ببرود 

ندي : ماتلبسيش وتقيدي نفسك هنا المكان ده للحريم ما حدش بيدخله من الشباب

هزت ريم راسها وطلعت مع ندي بهدوء

قعدت ريم بهدوء ولا قالت السلام 

عصمت رفعت حاجب : حسب علمي احنا مسلمين ليه مش بتقولي السلام

رفعت ريم نظرها لجدتها وما ردتش 

وبدأت تاكل بهدوء 

سها بصتلها ومش عاجبها تصرف ريم 

كانوا البنات يتهامسوا على الاكل قدرت ريم تسمع ضحكاتهم الشمتانه  بس ريم ولا اهتمت ليهم لانه ما عادتش تفرق معها لانها جسد بدون روح ما حدش يهمها بالحياة  حتى الابتسامه ما بقتش تعرف طريقها 

سها باهتمام : ليه يا ريم مش بتروحي على ميعاد الدكتوره؟؟؟ 

ريم وقفت وبهمس : ما يخصكيش 

وطلعت بهدوء 

هيفاء فتحت عيونها باستنكار : شفتوا قليله الحيا ؟!!!! 

سها حست بالكسفه : لو مقلتش لامير عن لسانها

هيفاء مسكت الموبيل: انا هقوله 

ندي باستنكار : بدل ما تصلحوا بينهم تخربوا بينهم 

سها لهيفاء : ما تتصليش ماتهونش عليا ريم 

هيفاء طنشت كلامهم واتصلت بامير وبلغته

وكبرت الموقف بزياده من عندها 

نسرين بشماته : تستاهل 

عصمت اضايقت من هيفاء : عاوزه ايه من البنت ؟؟ 

وطلعت زعلانه من هيفاء 

وراحت لغرفه ريم دخلت بهدوء 

بصت لريم لقتها قاعده على السرير ومتكوره على نفسها 

قربت الجده منها : مالك فيك ايه يا حبيبتي ؟؟ 

بصتلها ريم بضياع وما ردتش 

الجده بحنيه : تعبانه ؟؟؟ 

ريم برضو ما ردتش ساكته 

الجده : لامتي هتفضلي كدا ؟؟ ردي عليا انتي بخير؟؟؟؟!!!  لا انت مش ريم اللي اعرفها كنت اقوى من كدا !!  ما تضعفيش يا بنتي انت لسه في زهره شبابك ماتطفيش بسمتك ابدا  دايما اشوفك تبتسمي وتضحكي ما يهمكيش حاجه فين ابتسامتك الحلوه ؟؟ 

ريم بهمس : طردتوني من بيتكم عاوزين مني ايه؟؟؟!! 

تقدري تسيبيني لوحدي لاني مش بحب النفاق

عمركم ماهتحبوني ولا انا هحبكم سبوني في حالي بقي 

بصتلها عصمت وقررت تسيبها ترتاح وتهدي اعصابها

•°•°•°•°••°•°•°••°•°•°

مرت ايام المزرعة ريم تنزل وقت الاكل وترجع للغرفه ومش بتكلم حد حاول معاها احمد ومصعب تلعب معاهم بس طنشتهم 

حاولت فيها ندي دون فايده لا بتكلم حد ولا بترد على حد  وزارها الجد بغرفتها وحاول يكلمها بس عند ريم ما ردتش عليه ولو بكلمه واحده ساكته وكأنها جدار مش بيتكلم واتعصب الجد منها وطلع متعصب


#############

وقفت عند عربيه نادر بهدوء وهي مغطيه وشها بالنضاره مش باين منها غير شفايفها فقط وقفت سها والجده يحاولوا يكلموها  بس ساكته ومش بتكلم حد ولا كأن حد بيكلمها 

فتح نادر العربيه ودخلتها بهدوء وقعدت وهي باصه من الشباك  بعدها دخل اخواتها وعملوا ازعاج بالعربيه

وقف الجد مع نادر شوي وبعدها راح لجهة ريم وفتح الباب 

وكلمها بهدوء :ريم انزلي ابويا عاوزك ترجعي معاه في العربيه 

ريم ما ردتش ولا كأن حد بيكلمها 

نادر اتعصب من اسلوبها صرخ : رررررريم انا بكلمك بقولك انزلي

كان الكل موجود وبص لنادر لما صرخ 

ريم ما ردتش 

قرب الجد بهدوء : انزلي عاوزك ترجعي معايا 

ما ردتش ولا بحرف 

الجد اتنرفز من عنادها : ريم وبعدين احنا نكلمك وانت مطنشنا

خالد بزعيق : على ايه شايفه نفسك ؟؟ 

وبص ل ابوه : عاوز منها ايه خليها تنطق هنا 

نادر وهو بيحاول يكتم غيظه : ريم ردي عليا 

ريم مطنشه على الاخر 

نادر صرخ بعصبيه : ريم أقسم بالله ادفنك هنا 

سلطان بعد نادر عن العربيه: سيبها انا اتفاهم معاها 

قرب من ريم وبحنيه :ليه مش عاوزه تردي ؟؟قولي مش عاوزه او عاوزه بس جاوبي

كانت ريم مركزه لقدام ولا ردت عليه 

وقف سلطان بهدوء : خلاص سيبوها براحتها (وغمز لابوه برجاء انه يمشيها )

نفخ الجد بضيق ولف رجع لعربيته

بعدها ركب نادر بعصبية : حسابك فالبيت يا زفته علشان تحقريني مره تانيه 

ما ردتش ريم وهي بصه من الشباك 

ونادر متعصب من سكوتها وتطنيشها !!!!!

وصلوا البيت وهو متعصب 

دخلوا البيت وهو بيحاول يكتم عصبيته 

نادر بنظرات ناريه : غوري على اوضتك مش عاوز اشوف وشك وحتي الاكل هيوصلك في اوضتك ما تنزليش هنا ابدا فاهمه لاني اذا شفتك هدفنك غوري من وشي ربنا ياخدك ويريحني منك 

راحت ريم ببرود للسلم وطلعت لغرفتها 

ونادر مقهور من اسلوبها البارد 


********

روان بغيظ : شفتي لو واحده منا عملت كدا وعاندت كان جدي دفنها مكانها 

نسرين: دي لاعبه بعقل جدي مش عارفه ايه عاجبه فيها لسانها مترين ومش بتحترم لا كبير ولا صغير 

روان : سلمى بتقول بتنزل تتغدى وترجع على اوضتها ومش بتخرج منها ابدا ولا بتكلم حد الا بالقطاره من طرف مناخيرها

كان سامع كلام اخواته وقف العربيه

على جنب ولف عليهم : ممكن اعرف عاوزين منها ايه نازلين تقطيع فيها ليه 

نسرين: وانت ايه مضايقك خلاص ما بقاش كتير وتطلقها !! 

امير رفع حاجب : اعتقد انها لسه مراتي لدلوقت

وبعدين حتى بعد الطلاق بنت عمي ومسمحش لحد فيكم يجيب سيرتها

وعطاهم نظره قويه 

وبعدها حرك العربيه بهدوء 

لطيفه ومصعب قاعدين قدام

لطيفه ببراءه: بابا ليه ريم ما ركبتش معنا ؟؟ 

بص امير للطيفه وبعدها بص لقدام وهو بيفكر بعنادها  بحياته ما شاف واحده عنيديه زيها 

كل الاحفاد بيخافوا من الجد وخالد ونادر دول لهم هيبه والكل يهابهم وهي بعنادها طنشتهم ولا رمش لها جفن طول عمره البنت ضعيفه وبتخاف 

بس ليه دي مش بتخاف من نادر ؟؟!! 

مع ان كل الموجودين خافوا من عصبيته 

وهي مطنشه على الاخر ولا كأنه بيكلمها 

اتنهد وهو مستغرب من تصرفها 

*******************

نفخ الجد بضيق من تصرفها 

عصمت: هدي اعصابك انت عرفها البت عنيده 

الجد بنرفزه : بس مش للدرجادي تحقرنا كلنا ولا كأن حد بيكلمها 

صقر : بس ياجدي

الجد بعصبية : اخرس انت اسكت مش عاوز اسمع صوتك انت شغال محامي ليها انا كسرت نفسي ليها ورحت لها للغرفه واستهزت بيا ورجعت كسرت نفسي علشان ارجعها معايا واراضيها وتحقرني للمره التانيه 

انا الكل يحسب الف حساب لكلمتي وهي تحقرني !! 

انا عمري ما اعتذرت لحد الا ليها وفوق ده تحقرني !!! 

شد على قبضه ايده بغضب

*****************************

مرت الايام بهدوء 

وريم مش بتطلع من غرفتها ولاعادت تشوف نادر 

وحتى امتحاناتها راحت مع الشغاله والسواق 

وانتهى الفصل الدراسي الاول بسلام 

وريم قريب هاتدخل الشهر السابع 

وبطنها شبه بارزه مش ظاهره كتير ومفيش احداث مهمه خلال الفتره دي كانت روتينيه 

كان الزوج الثلاثي وندي يزوروا ريم ويحاولوا يرجعوها زي ما كانت قبل كدا بس ما قدروش البرود مسيطر عليها 

عماد كل يوم يزورها ومع ذلك عطياله بلوك ولا كلمه اتكلمتها معاه 

زارها صقر وسلطان وندي خلال المده دي وكانوا يطمنوا عليها  بس كانت ريم تقابلهم ببرود 

علاقتها بنادر كانت صفر طول المده لا شافته ولا شافها  والجد للان زعلان منها ورافض يزورها

***********************

دخل عليها الغرفه بعد ما دق الباب بصلها لثواني

من زمان ما شافهاش حسها كبرت وبطنها بارزه بس بنظره هتفضل طفله مهما كبرت 

غمض عيونه بألم هي عايشه معاه بنفس البيت بس من زمان ما شافهاش او قعد معها بيعترف انه مقصر معها  بس كدا افضل من وجهه نظره لان ريم عنيده وهو زيها وكل لقاء بينهم هينتهي بشجار

وما يضمنش نفسه لما يتعصب 

اتنهد و اتكلم بهدوء : جهزي نفسك حماتك سها ولدت امبارح عشان تروحي معايا المستشفي معاك ربع ساعه تكوني جاهزه وطلع 

بصتلو وحست بنغزه بصدرها هي بنته استخسر يسألها عن حالها واحوالها  نفخت بضيق وافتكرت ام امير وحست بخوف من الولاده ومع ذلك 

عاوزه تروح تشوف البيبي وتتخيل شكل ابنها هيكون عامل ازاي

اتنهدت بتعب وقامت تجهز نفسها 

******************************

دخلوا المستشفى وريم ماشيه مع ساميه 

بهدوء ونادر متقدم عليهم وصلوا قسم الولاده وكان بالممر صقر والجد وعماد وخالد وقف نادر معاهم واتكلم معاهم 

قربت ساميه وسلمت على عمها 

بص الجد لريم اللي واقفه بعيد عنهم ولا كأنهم يقربوا لها : لسه ماطارش العند اللي براسها 

نادر : بابا يعني غلبت فيها البنت عنيده وخايف اضربها علقه واضر الجنين بس اصبر تولد بس و يحصل خير 

شاورت لها ساميه علشان يدخلوا

راحت ريم للغرفه ببرود والتكشيره مرسومه على وشها

عماد : عاجبك وضع بنتك كدا ؟؟؟ 

نادر بهدوء : عندك حل لوضعها اتحفني بيه

عماد : ضايقتها بكلمه او قلت لها حاجه زعلتها

نادر من غير نفس : ما قلتش حاجه 

عماد : معقول علشان امير ؟؟ 

صقر : لالالا مفتكرش من بعد جدي ما قال لنادر ياخدها عنده يعني بين قوسين طردها 

الجد بحده : انا ما طردتهاش انا قلت كدا 

لاني كنت عارف انه عماد منفعل وهيروح بنفسه يطلب منها ترجع  لانه طبعه كدا لما ينفعل بيخرف في طلباته وكلامه

عماد لخالد : والاستاذ امير مش ناوي يرجعها ؟؟ 

خالد باحراج من نادر : رافض وغلبت معاه 

صقر بحزن: خلاص قفلو الموضوع مش مكان لفتح دفاتر الحسابات

قصص منه محمد

********************

دخلت والتكشيره على وشها

كانت الجده موجوده ونسرين وروان 

عصمت ابتسمت : اهلا وسهلا بريم

ما ردتش ريم ووقفت بعيد عنهم 

نسرين بفرسه : ليه جايه وكلمه حمد لله على السلامة ما قلتيها على ايه شايفه نفسك ؟؟ 

روان : ناس ما عندهاش ذوق 

سها: خلاص يا بنات 

قربت ساميه وسلمت على سها وقعدوا يتكلموا بامور الولاده  وريم تسمع وقلبها مقبوض وخايفه 

بعد وقت دق الباب بهدوء 

عصمت بهدوء : شوفي يا نسرين مين على الباب 

وقفت نسرين وهي تضرب نظرات لريم بغل 

وراحت لعند الباب 

نسرين: ده امير

ساميه غطت نفسها بالنقاب :خليه يدخل اصلا انا طالعه عندي مراجعه هنا 

وبصت لريم : لما نخلص نرجعلك هنا مش هنتأخر 

وطلعت بهدوء 

وريم وكأنها جماد مش بيرد 

عصمت: بعدين معاك  يا ريم لامتي هتفضلي علي الحال ده 

ما ردتش ريم 

دخل امير بهدوء 

وقع نظره على ريم اللي واقفه بعيد عن امه وجدته واخواته وبوزها مترين 

امير بهدوء : اخبارك يا ريم ؟؟ 

بصتله باشمئزاز وما ردتش 

حس بحرقه الدم بس طنش وكلم امه : اخبارك يا امي النهارده ؟؟ 

سها بتعب واحراج : بخير يابني 

قعد بالجهه التانيه مقابل ريم جنب جدته : ها ناويه تسمي البنوته ايه

سها بتعب : اللي تختاره

ابتسم امير : ايه رايك في منه ؟؟؟ 

عصمت لوت شفايفها : ليه ما سميتش بنتك الاسم ده

وبعدين الفرصة قدامك يمكن ريم تجيب بنت سميها منه

رفع نظره لريم اللي واقفه بعيد عنهم وبطنها شبه بارزه

سها : يمكن يكون ولد 

امير ابتسم : يا رب ولد 

كانت واقفه ومكشره مش طايقه حد منهم ومستنيه امتي ترجع عالبيت عايزه تشوف البيبي هي جات عشان تشوفه  مسكت الموبيل وبعتت رساله لصقر 

وبعد دقايق جالها رده تطلع قاعد ينتظرها برا

عدلت الطرحه وراحت للباب بدون اي كلمه 

الجده : رايحه فين يا ريم ؟؟؟ 

طنشتها ريم وطلعت وصوت كعبها صداه بالغرفه 

نسرين بعد ما طلعت ريم : شفتم 

وبصت لامير : تصدق دخلت وماده البوز 

حتى ما سلمتش على امي ولا قالت لها حمد لله  بالسلامة وقفت بعيد عننا خايفه نلوثها 

سها : خليها براحتها 

عصمت : عنيده البنت قوي الله يهديها مش بتكلم حد ومقاطعه الكل


********************

طلعت وشافت صقر مستنيها ومعاه عماد 

ابتسم صقر : يلا شرفي 

ما ردتش عليه وملامحها جامده خاليه من اي تعبير راحوا للحضانه ودخلوا

عماد : دي اخت جوزك 

بصت ريم للبيبي كانت صغيره وكل جزء صغير 

غمضت عيونها ترسم صوره للبيبي اللي في بطنها 

هزها صقر : ريوم فتحي عيونك جبتك تشوفيها مش تغمضي

ابتسم عماد : سيبها يا لطخ متأكد انها قاعده ترسم صوره للبيبي بتاعها

بصتله ريم واستغربت ازاي عرف بس طنشته وما ردتش 

عماد قرب منها : اممم تفتكري لما كنت بعمرها كان حجمك اكبر او اصغر منها..!!

صقر ابتسم : افتكر وقتها كانت صغيره بس فاكر شكلها وهي باللفه  كانت جميله وحتى ساره ما خلتش حد يشوفها او يشلها حتى امي طردتها وما خلتهاش تشوفها  بس انا بدون ما تشوفني اتسللت زي الحرامي وشفتها القمر دي 

وقرص خد ريم 

كانت ريم فاتحه ودنها معقول امها عملت كدا وما خلت حد يشوفها  نزلت دمعه من عينها لذكرى امها الي متعرفش عنها اي حاجه

عماد ضرب صقر على راسه : بقولك غور من هنا انت وذكرياتك 

وبص لريم بحنيه : ليه الدموع يا قلبي ؟؟؟ 

مسحت ريم دمعتها وبصتلو بحقد : بكرهك 

ابتسم عماد : واخيرا اتكلمتي بس انا بحبك

سابته ريم وطلعت من الحضانه واحزان الماضي مش راضية تفارقها 

وقفها شخص مسك ايدها بهدوء : كم مره قلت لك ماتلبسيش كعب ؟؟؟ انت ما تعرفيش اضراره على الحمل ؟؟؟ امشي معاي للدكتوره عاوز اطمن على الجنين 

من غير ما تبصلو ريم سحبت ايدها منه ومشت ومطنشاه ولا ردت عليه 

عماد من وراه : شايفها ساحبه عليك !! 

امير بغضب : اقسم بالله لو يصيب الجنين حاجه مش هيحصل خير لابسه كعب 

قاطعه عماد : ياحنين كلك خوف على الجنين بس 

امير بغرور : هي ماتهمنيش تتفلق تتحرق اهم حاجه الجنين يكون بخير

صقر : اسكت يادبش كلامك بينرفزني يا ابو العيال ومشى يلحق ريم 

******************************

تسريع الاحداث

مرت الايام بهدوء وريم علي نفس الحال 

ما راحتش تزور سها بالبيت ولا طلعت من البيت بس حاسه البرود اللي صابها اخف من الاول قررت تحضر فرح نسرين وايهاب وتغطي على نسرين بالفرح وتقهرهم بعتت لصقر رساله 

وبعد دقايق وصلها الجواب :امرك بعد ربع ساعه اكون عندك جهزت نفسها ونزلت بهدوء كان المكان فاضي 

طلعت بس استغربت عماد اللي قاعد ينتظرها 

ما يهمهاش مع مين تروح اهم شئ تشتري اللي في بالها  ركبت من قدام بهدوء 

عماد بابتسامة : اهلا اهلا وسهلا سهلا يامراحب بالقمر الي نور العربيه

وبعدها حرك لانه عارف انها مش هترد عليه وكل شوي يبصلها

بس صدمه كلامها : انا مش شبهه غاده كل شوي ناطط في وشي وتبصلي 

بهتت ملامحه وسكت لثواني متوقعش يروح تفكيرها كدا وخاصه انها مش شبهه غاده بس من اللمحه الاولى تحس بينهم قرابه 

وقف العربيه على جنب وبصلها : ومين قالك كدا؟؟؟

ريم من غير ما تبصله : واضح كل يوم تيجي تقعد معايا وتكلمني يمكن عاوز تفتكر غاده

عماد بهدوء : انتي ظلمتيني والله اللي رفع سبع سموات ان غاده ما بتيجي في بالي 

بالعكس عمري ما كرهت حد قدها كل حبي ليها اتحول لكره  وتعاملي معاك لاني فعلا حبيتك مش عارف دخلتي قلبي بدون استئذان صحيح اول ما جيت كنت كًرهك قبل ما اشوفك لانك حفيده سالم بس

قبل ما انام افتكرت موقفي معاك وازاي عاملتك ندمت جدا ومحبتك دخلت قلبي كل ما افتكر شكلك 

بصتلو ريم وحست بصدقه ردت بهدوء : ربنا نجاك منها بني ادمه خبيثه 

وبصت لقدام بهدوء 

استغرب او اندهش مش متوقعها تقول كدا عن خالتها 

سكت وما ردش وحرك العربيه

دخلت ريم المحل تشتري فستان مناسب للحفله 

عماد بابتسامة : اختاريه فستان حمل 

بصتله ريم وما ردتش 

قعدت تختار فساتين لحد ما اختارت فستان لونه ابيض  نفس اللون اللي دمره امير 

مسكه عماد : حلو بس عريان دي هتبقي ليله فله!!!!!!!

هزت راسها ريم وابتسمت  واخدته ولفت بالمول شوي 

طلب منها عماد يتغدوا برا 

بس رفضت ريم واضطر يرجعها للبيت 

*******************

قصص منه محمد

يوم الفرح

جهزت نفسها وبصت لنفسها برضى

كان فستانها ابيض مصنوع من التل كم وكات _باكلس _ وماسك من عند الصدر وبعدها واسع شوي مناسب للحمل فيه حركات ناعمه وبسيطه لبست كعب عالي من لون الفستان 

وخلت شعرها مفرود وعملت فيه حركات بسيطه ومكياجها كان ناعم بشكل كبير  حصنت نفسها 

ولبست فوق الفستان فورير شيك اسود وطلعت لعربيه عماد اللي كان مستنيها

ركبت جنبه بهدوء 

عماد قبل ما يحرك : استني اشوفك يا برنسيس الليله

ونزل الفورير قبل ما ينتظر ردها 

صفر وابتسم : واو ما شاء الله يحفظك من العين حصني نفسك هتتفقعي عين

رجع الفورير على جسمها وحرك وهو يتكلم وهي مستمعه له نزلت من العربيه بهدوء ودخلت القاعه 

خلعت الفورير  وعدلت شكلها بالمرايا وبعدها دخلت بكل كبرياء وغرور  

كانت ملفته للانظار 

ندي قربت منها وبهمس : ايه اللبس ده عريان جدا 

بصتلها ريم وما ردتش 

سها وقفت بذهول : بسم الله ما شاء الله الله يحفظك

بس ريم ليه تلبسي كدا لو عرف امير بلبسك اكيد هيقوم زعابيب امشير  ويطربق الفرح

ريم ببرود : وايه علاقته بالموضوع باقي كم شهر وتوصلني ورقتي 

وسابتهم ومشت تلف زي الفراشه في القاعه 

سها : مجنونه غاويه تموت بدري شوفي شعرها يجنن ما شاء الله 

ندي بضيق : لبسها عريان جدا 

سها : اخخخخخ عنيده البنت دي

عصمت الي قامت تجري عليها و بحزم : ارجعي عالبيت وغيري الفستان  انت مجنونه تلبسي كدا ضهرك برا وفستانك فوق الركبه ايه اللبس الزفت ده؟؟؟ شوفي كل العيون عاوزين ياكلوك بعيونهم ده غير امير لما يوصل يانصبتي السوده 

سها غمزت للجده وبهدوء : ريم تعالي عاوزاك في موضوع ضروري

بصتلها ريم وبسرعه مسكت ايدها سها : دقيقة مش هنتأخر

وسحبتها معاها 

كانت ريم عاوزه تعترض بس شافت الناس بصالهم

اضطرت تسكت وتمشي معاها خرجوا الجنيه في زاويا ضلمه

سها بهدوء : صدقيني ده لمصلحتك 

بصت ريم وراها وانصعقت لما شافت امير اللي العصبيه والغضب الجحيمي واضح على ملامحه 

امير بحزم : ماما تقدري تسيبينا لوحدنا 

سها بتوتر :حاضر

ريم بغضب اسود بصت لسها وبحده : انت مش بتتكسفي علي دمك ؟؟؟!! مين سمحلك اصلا تتدخلي ؟؟!! 

قاطعها صرخه من امير : رييييييييم 

وبنظرات ناريه واقسم بالله كلمه زياده توجهيها لامي ما تلوميش غير نفسك بزعيق مسمحلكيش تكلمي امي كدا فاهمه عاوزه تغلطي فيا ما عنديش مشكله (ورفع ايده بتهديد) اما امي خط احمر وبصلها بحده 

نفخ بضيق وبص لامه وجواه بركان من ريم:ممكن يا غاليه تسبينا شويه 

هزت سها راسها ومشت 

وكحركه سريعه غافلتهم ريم ومشت قبلها 

وهي بتجري ودخلت هربت للقاعه وهي بتنهج وقلبها دق دق دق  اول ما دخلت القاعه حطت ايدها على قلبها وحست براحه  ،،نظراته كانت مخيفه متاكده انه لو فضلت هناك كان هيرجعها على البيت او يشلفط برستيجها زي ما عمل بحفله نجاح نسرين واميره

مشت خطوات بطيئه بالقاعه وبصت علي المعازيم 

ومقهوره من سها ازاي خدعتها شدت على قبضه ايدها بغل دخلت وراها سها وقربت من ريم وبهمس: صدقيني لمصلحتك مش قصدي حاجه الفرح لسه في بدايته روحي امير مستنيكي تروحي علي البيت تغيري وترجعي صدقيني عيون الناس مش بترحم يلا تعالي امير هناك علي اخره

ريم بغرور عدلت قوصتها : ما يخصكيش لا انت ولا ابنك 

وسابتها ومشت

وسها مقهوره منها هتقول ايه لابنها مع انها ما قالت له بس هيفاء اتصلت وبلغته

وهو اتصل بأمه وألح عليها تجيبها لحد عنده  لانه مش عاوز يفرج الناس عليهم افأفت بضيق وومشت وحاسه ب حالها جوه دوامه مش عارفه تعمل ايه

نزلت ريم ترقص بشويش وتقسم علي واحده ونص ع اغنيه ادلع يا كايدهم 

الجده قربت منها ومسكت ايدها بحزم وبصوت منخفض : ريم انت حامل بلاش جنان نفسي اشوف عقلك ده فيه ايه؟؟!!  امير واقف بيغلي علي الاخر هيفاء واقفه تسخن جدك اولاد عمك والحمد لله ان نادر مش موجود عنده عمليه ويمكن يتأخر وانا واقفه لهم بالمرصاد علشان الفرح ميتحولش لمصيبه امير بيقولك اطلعي حالا من القاعه قبل ما يدخل ويطلعك بنفسه وتبقي جُورسه وفضيحة 

وقفت ريم ببرود : اعلى ما في خيله يركبه 

حست ريم بمغص بس ما ظهرتش قدام جدتها سابتها وراحت لطربيزه قعدت

ساميه قعدت عندها : ريم انتبهي الرقص يضر الجنين وانتبهي لو نادر شافك كدا 

هزت راسها وما ردتش 

بعدها قعدت ندي عندها بعد ما راحت ساميه

ندي تطمن على ريم : حاسه بحاجه ؟؟ 

ريم بصتلها وما ردتش 

ندي : اذا حسيتي بأي وجع نروح المستشفى عشان تتطمني على الجنين 

سكتت ندي مش عارفه تقول ايه الفتره الي فاتت وهي تكلمها وهي معنده مقاطعه الكل ودايسه خالص 

بصتلها وحاولت تطلعها من برودها : تعرفي في خبر ما قلتلك عنه 

بصتلها ريم وحست ان ندي ضربت الوتر الحساس الفضول كانت ريم لاخر لحظه نفسها تسأل فيه ايه

بس مسكت لسانها وسكتت 

ضحكت ندي على طريقتها 

بصتلها ريم برضو وسكتت 

**************

عند المعازيم

نجوي واقفه مع بعض صديقاتها 

الست الاولى : فينك من القمر دي ليه ما اخدتهاش لابنك ايهاب (شاورت علي ريم) 

نجوي مش عجبها كلامهم : كل شئ نصيب 

الست التانيه : على ما اظن كانت بنت نادر مخطوبه لايهاب بس حصل ايه واخدت بنت خالد 

نجوي ابتسمت مجامله : الفحص مش مطابق وخطب بنت خالد ما شاء الله عليها 

الست الاولى : بس مفتكرش ابنك بعد ما شاف بنت نادر تعجبه اي بنت سبحان اللي صورها شوفي شوفي شعرها لونه يجنن 

الست التانيه : هي اتجوزها ابن خالد الكبير يا حظه بيها 

قربت ساميه من نجوي واخدتها على جنب 

ارتاحت نجوي ان ساميه نادتها وانقذتها من فضول الحريم 








الفصل الثاني والخمسون


في القاعه

قاعده على الكوشه وبوزها مترين 

اميره: خلاص دلوقت الناس يشفوكي

نسرين بقهر : ربنا ياخدها ايه الي جابها الفرح لو فضلت منعزله كان احسن لي  مقهوره ما سمعتيش قالت ايه اختها  لينا الحريم بيقولوا ايه مش كان اتجوز ريم كان اجمل بكرها القزم

روان تتحلف جواها بلينا اللي بلغت نسرين في يوم زي ده الحريم بيقولوا ايه

روان : سيبك منها طلاما ايهاب اختارك انتي ماتنكديش علي نفسك العريس نازل رقص مع صحابه اتفرجي وافرحي باليله عمرك

هزت نسرين راسها ومقهوره من جواها نفسها تفجر ريم وترتاح منها

قصص منه محمد 

قاعده مع ندي وقربت منهم سها بهدوء 

ومدت الموبيل لريم : خدي ده امير عاوز يكلمك 

ريم بعند ما ردتش 

سها بصوت هامس : يا بنت الحلال بلاش تفضحينا 

شوفي عاوز ايه منك اففففف ونفخت بضجر 

ندي بصت لريم بلوم : كلميه يا ريم وبلاش حركات العيال دي 

ريم متكتفه ومعانده 

ندي بزعل : صدقيني اذا ما اخدتيش الموبيل انا هزعل منك جدا وبصتلها بزعل 

نفخت ريم ومن غير نفس سحبت الموبيل وبعدت عن التربيزه وامير سامع كل كلامهم 

بعدت عنهم 

و بصت للموبيل وحطته على ودنها من غير نفس : اسمع مش قولت زي ما دخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف انا بقولك بقي مالكش دعوه بيا ولا بحياتي اوكي 

وقفلت الخط قبل ما يرد وهي فرحانه حاسه بإنجاز

وبصت لرقم موبيله وحفظته وفضلت تردد الرقم بشكل هامس عشان تحفظه 

وبعدها رجعت عندهم ومدت الموبيل لسها

رفعت ريم نظرها لست شاورت لها

طنشت ريم بس ندي غصبتها تروح 

راحت ريم عند الست وسلمت عليها وبدون نفس : نعم طنطو

الست باعجاب : الله يحفظك بس ممكن تديني رقم ولي امرك 

فهمت ريم  من طلب الست انه عريس وبصت لنفسها 

ازاي الفستان مخفي حملها الا اللي يدقق يعرف انها حامل ابتسمت بخبث

....................

خلص الفرح بخير واخد العريس العروسه واخواته زفوه زفه كبيره ومن ضمنهم امير اللي كان عكس طبعه بوزه شبرين و الاعمام والجد من ريم

كانت قاعده على واحده من التربيزات مع ندي وهي قاعده متلفحه بمعني اصح متنكره منهم وشاح جبتهولها ندي من عربيتهم غطت جسمها بيه

ندي بابتسامة : عيونك ما شاء الله تجنن 

ريم ببرود : انفع اطلع بالمولات للترقيم وغمزتها

ضربتها ندي على راسها بخفه : تفكيرك منحرف 

ندي : هترجعي مع مين  ؟؟ 

ريم ببرود : ولا اعرف

ندي : ترجعي معايا ؟؟ 

هزت ريم راسها بهدوء بالموافقة 

************************

طلعت من القاعه مع ندي

ندي : خالي بالك لتتكعبلي

هزت ريم راسها ومشت مع ندي

عند العربيه كان ريان واقف ينتظر امه 

كان في عيون بصلها من لما طلعت من القاعه 

ومتعصبه عليها وزادت عصبيتها لما شافتها راحت لعربيه ريان  وقبل ما يحرك ريان وقف عربيته

وبص لريان بحده : خلي ريم تنزل 

ريان عقد حواجبه وبص لريم وبعدها بص لعمه خالد : عاوز منها ايه يا عمي ؟؟؟  اظن البنت في بيت ابوها ومالكش كلمه عليها لو هي عاوز تنزل بكيفها

مش عاوزه برضو بكيفها

خالد بحده : انت اتماديت بأمور كتيره وانا ساكت عنك بمزاجي

ريان بغرور : انا ماليش دعوه هي جات مع امي اقولها لا كخ عيب انزلي ماتركبيش معايا العربيه

خالد بسخريه : كلك ذوق يا ابن اخويا

ريان ابتسم ببرود:تشكر يا عمي 

وبص للخلف وبأمر : ريم انزلي 

ريم مش بترد 

خالد اتنرفز : وبعدين معاك يا ريان خلي البنت تنزل ؟ 

ريان ببرود : انزل واسحبها وانزلها عافيه يعني !!

ندي بصت لريم وبهمس : خلاص يا ريم انزلي ومن غير مشاكل 

ريم بعناد : لا مش نازله 

فتح خالد الباب وسحبها برا العربيه

ريم اتألمت من سحبه : أأأأأه 

وقفها خالد وباهتمام : وجعتك حاجه ؟؟ 

ريم انقهرت منه وما ردتش عليه!!!!!!!

خالد بضيق : الله يسامحك عنيده وتخلي الواحد يستخدم الاسلوب التاني

بعدها لريان : اتوكل انت

ريان بغرور بص لعمه و حرك العربيه

مسك خالد ايدها بهدوء وسحبها معاه 

ريم حاولت تسحب ايدها منه بدون فايده 

وقف عند عربيته : اركبي 

بصتله ريم ببرود :دلوقت ارجع مع عماد او صقر 

خالد ابتسم ورفع حاجب : من امتى انتي وعماد فريند 

ريم ببرود : ما يخصكش

خالد عض على شفته بغيظ : لو ادفنك مكانك مفيش

حد يلومني وبعدين مع اسلوبك البشع ده ؟؟؟ 

ما ردتش ريم واضطرت تركب حاسه بضهرها هيتفلق نصين عاوزه  ترتاح امتى توصل البيت وترمي نفسها على السرير

بعد دقايق ركب خالد العربيه

وبعدها قرب امير والتكشيره مرسومه على ملامحه 

ركب وقبل ما يشغل العربيه بص ل ابوه : خلاص كل شيء تمام 

خالد بهدوء : سلم على ريم هي لسه مراتك

امير من المرايا ومن غير نفس : اخبارك ؟؟

رفعت ريم راسها وبصتله وصدت وشها ناحيه الشباك وطنشته 

امير بص ل ابوه بحرج وكأنه بيقول عجبك 

خالد : وبعدين معاكي يا ريم ؟؟؟ ولا بتحترمي كبير ولا صغير يعني لما يشوفك امير كدا مش بتحترميه اكيد هيفضل مصمم علي رايه ويرفض يرجعك

رفعت ريم حاجب وبحده : اللي يسمعك يقول قررت انتحر علشان ارجعلو  مين قالك وضحك عليك وقالك عاوزه ارجع لابنك ده (وشاورت عليه بغرور)

لو ما بقاش فالدنيا غير هو برضه يستحيل ارجعلو ويا ريت يبعتلي ورقه طلاقي باسرع وقت 

امير ببرود ظاهري من المرايه : اطمني مطلبتيش شئ عليه القيمه وورقتك هتوصلك بعد الولاده 

خالد بنفعال : وبعدين معاك انت وهي كل واحد اعند من التاني  ياولاد كل بيت بيحصل فيه مشاكل بس ما توصلش للطلاق  فكروا بالجنين الي جاي عاوزينه يجي على وش الدنيا امه وابوه كل واحد في بيت

نزلت ريم راسها ابنها ضايع نفس عشتها بس لا مش هيكون زيها فيه فرق كبير ابوه بيحبه وهايهتم بيه هيلاقي الحب والاهتمام عندها وعند ابوه 

رفعت راسها على كلام امير : اللي ما تحترمش امي وتقدرها وما تحترمش عيالي  وتكرهم والله ما تشرفني تكون مراتي

ريم خلاص هنا و فقدت اعصابها وطلعت عن برودها ونزلت ردح :  ولا انا اتشرف تكون جوزي وحطها في بالك ابويا غصبني عليك هو وصقر وغصب عني خلوني اوقع علي ورقه وسخه وعيالك حطهم جوه  علبه ورش فوقيهم سكر واقفل عليهم ليضرهم الهواء خايف عليهم وهما زي القرود واخدين حقهم وحق غيرهم 

خالد بعصبيه : اطلعي عالشارع واردحي علشان الكل يسمعك 

ريم بغل : ما سمعتش كلام ابنك اللي ينرفز 

وفضلت تقلد صوته عيالي عيالي عيالي كأنه ما حدش عنده عيال غيره 

امير ببرود : شفت بعينك يابابا رداحه درجه اولي وعاوزني ارجعها 

مره واحده فرمل العربيه ولف عليها وبصلها وبحده :انا مش هاممني نفسي قولي الي نفسك فيه واردحي براحتك لكن قسم بالله لو حصل للجنين ضرر من رقصك ومرقعتك ما تلوميش الا نفسك (وعقد حواجبه )نفسي افهم عيالي وامي ليه بتكرهيهم جدا عملولك ايه؟؟

ريم بحده : كدا مزاج اكرهم والا الحب عندك اجباري غصب احبهم يعني؟؟!! 

خالد لريم بصرخه : خلاص ولا كلمه اعوذ بالله لو بقيتي على برودك كان احسن صدعتي راسي لولولولولولولولولولولوك لسانك متعبش من كتر الكلام والردح 

ولامير : حرك العربيه لو هنستنها تكمل ردح هنقف هنا سنه دي سليطه ولسانها متبري منها اعوذ بالله 

حرك امير العربيه بهدوء 

وريم باصه من الشباك ومستغربه ازاي طلعت من برودها 

بعد وقت خالد بهدوء ونصح : ايه رايكم دلوقت ترجعوا لبعض واخزوا الشيطان وافتحوا صفحه جديده 

قاطعته ريم ببرود : خلص الدفتر يا عمي ما بقاش فيه ورق

خالد بعصبية : وبعدين مع لسانك ؟؟؟ 

امير مسك ايد ابوه وعينه على الطريق : بابا ماتحملش هم انا مش بفكر مجرد تفكير ارجعها لانه كل يوم اكتشف انها مش قد المسؤوليه وبعد الولادة اخد ابني عندي ويا دار ما دخلك شر 

ريم فقدت اعصابها ازاي يقولها ببرود 

ياخد ابنها منها وهي الي تعبت فيه ويطلع 

على وش الدنيا هي من دلوقت حاسه روحها متعلقه بيه هو اخر امل ليها بالسعاده ولا يمكن تسمحلو  ياخده منها مستحيل خده ربنا قبل ما ياخده

ريم بعصبية : ده في احلامك تاخده مني ده ابني انا بتفهم ولا عامل عبيط 

آمير بصلها ببرود من المرايه وقدر يحرق اعصابها زي ما حرقت اعصابه اليوم:بس انا ابوه والولد دايما يتبع ابوه ... حطي في بالك اول ما تولدي الولد هاخده 

وكل اسبوع تقدري تيجي تشوفيه في بيت جدي تكرم مني اوك

ريم بعصبيه : سلملي علي البدنجان والله ما تاخده مني عندك اتنين عاوز من ابني ايه؟؟

امير ببرود ابتسم : والله ابني وعوزه يعيش مع اخواته 

قاطعه خالد : خلاص يا امير خلاص يابني

وبص لوري لريم : وانتي مترديش عليه امبارح فتحنا موضوع الطفل وامير قال هيفضل عندك بس دلوقت الظاهر عاوز يحرق اعصابك 

بص امير ل ابوه بلوم ليه قال لها كدا 

ريم اتنفست براحه وخاصه ان امير ما انكرش كلام ابوه وسكت معناه صحيح ابنها معاها نفسها تكسر العربيه على راسه حرق قلبها حطت راسها على ازاز الشباك باسترخاء وغمضت عيونها حسه كل طاقتها استنزفت اليوم مش قادرة حتى ترد عليه

فتحت عيونها على صوت عمها خالد : يالا يا ريم 

بصتله نظره قاتله ونزلت بشويش 

وحاسه جسمها مكسر راحت لبيت ابوها ودخلت وهي تتخيل السرير قدامها من التعب 

امير : ليه قلت لها ؟؟ 

خالد بهدوء : اسكت انت ما تعرفهاش دي مجنونه ولا استبعد عنها تهرب عشان ما تاخدش ابنها منها 

رفع امير حاجب باستنكار : تهرب ؟؟ 

خالد : سيبك منها دلوقت واطلع شايفني تعبان 

هز امير راسه بهدوء وحرك العربيه

**

**

فات اسبوع على جواز ايهاب

وامير انقهر من الاتصالات اللي جاتله بيخطبوا ريم 

انقهر من حركتها البايخه تقصد منها ايه انه اذا طلقها الف واحد يخطبها بس وجهه نظره احسن !!!!هي ولا تهمه وبعد الولاده يتخلص منها وخلي الالف يخطبوها وخاصة ان في راسه موال جديد بعد ما يطلق ريم قرر يتجوز اخت صديقه الكل يمدحها عمرها ٢٣ سنه وملتزمه كانت متجوزه بس انفصلت عن جوزها لانها عقيم ،،اما ريم ما فيش جديد على حياتها ...نفس الروتين وامير كل يوم يطلب من امه تروح عند ريم تتطمن على وضع الجنين بعد رقصها كان ده جارح ريم  ابنه لسه ما طلعش على الدنيا وللدرجه مهتم بيه 

وهي ١٧ سنه ابوها ما سألش عنها ولا اهتم بيها وقفت قصاد الشباك قريب من الغروب ونزلت دمعه من عيونها وهي شايفه نادر وساميه واخواتها

قاعدين بالجنينه ومبسوطين مستكتر يقول لها تعالي اطلعي معنا واقعدي معنا 

هيخسر ايه لو حسسها انها بنته ؟؟؟!! 

ليه مش متقبلها زي اخواتها ؟؟!! 

غمضت عيونها وهي تردد بصوت هامس

جرح دمعات خجولة

جرح بنت اليوم تبكي

تشتكي دنيا ملولة

ملت الظلم و سنينه 

والفرح يا ناس فينه ....دارت عيونها بالغرفه تبحث عن الفرح بقت الدنيا حزينة

بصت من الشباك ابوها والرؤيه عندها ضبابيه من الدموع كملت ده ابوي

غمضت عيونها وافتكرت امها 

ودي امي ده لحمي ودي دمي ......ضمت ايدها لصدرها 

لكن اللي منهم ........زاد في همي وغمي

اصبح بهم وعذاب....حلمي اشبه بالسراب

في عتمه الليل وحدي..بقيت أعاني من الاكتئاب

عذبوها ... وضربوها ... وجرحوها ... وقهروها 

كان واقف وبصصلها وهي باصه من الشباك 

لابسه فستان ابيض رقيق لحد الركبه واسع وعطياله ضهرها وشعرها مغطي ضهرها ويتراقص مع نسمات الغروب وبعالمها الخاص 

وتنشد بصوت هامس وصوتها متأجج من البكاء 

ناداها بصوت حاني : ريم 

سمعت صوته مسحت دموعها 

ولفت عليه برقه ونعومه وبصتله ومسحت دمعه نزلت غصب عنها  بصتله وابتسمت بألم 

بصلها وكسره منظرها الدموع ماليه عيونها بطنها شبه بارز كانت زي اللعبه والهواء يداعب شعرها ويحركه بطريقه عشوائية حوالين وشها

وبصاله والالم باين من عيونها وبصوت هامس 

مبحوح من البكاء ردت : عاوزه حاجه 

وبعدت بعض خصلات من شعرها عن وشها

قرب منها بهدوء  وهي بصاله بضياع 

قرب من الشباك وبص منه شاف نادر وعياله 

رجع وحط ايده على كتفها وبحنيه ضمها : متخانقه مع ابوك ؟؟؟ 

هزت راسها بالنفي 

سألها بهدوء : طيب ليه ما طلعتيش تقعدي معاه 

بصتله بضياع وانكسار ونزلت راسها 

رفع راسها وبصلها بيدور عن اجابه وبهمس : فيك ايه يا غاليه ؟؟ 

حضنته ريم ودخلت في نوبه بكاء وحاولت تكتم شهقاتها كان حاضنها ومستغرب من تصرفها فيه ايه؟؟؟؟

مسح على راسها بحنيه 

بعد ربع ساعه بعدت عنه وهي بتحاول تكتم شهقاتها 

وتردد بصوت مقطوع ب ك ر ه ك ب ك ر ه ك

بصلها وهو يمسح دموعها : ليه انا عملتلك ايه عشان تكرهيني ؟؟؟ 

نزلت راسها واتكورت على نفسها وهي قاعده على الارض قريب من السرير  قرب منها وقعد جنبها على الارض وبنبره حزينه : عملتلك ايه عشان تقولي عني كدا ؟؟ 

رفعت راسها ببكاء : قول معملتش ايه

بصلها باستغراب وعقد حواجبه باستنكار : انا اصلا انا معرفكيش الا لما رجعت وما عملتلكيش حاجه 

ريم بحقد بصتله ودموعها على خدودها : اتشردت واتعذبت والكل نبذني بسبك انت 

مسك ايدها بهدوء : طيب قوليلي فيه ايه لاني مش فاهم تقصدي ايه من كلامك!! اعتبريني صديقك وفضفضيلي اكيد هترتاحي وانا كمان هقولك عن كل شئ يخصني ها ايه رايك؟؟

بصتله وما ردتش 

مسح على راسها بحب : احكيلي عن كل حاجه عنك وايه اللي مضايقك قوليلي 

ريم وبانكسار : عن ايه اقولك 

وهزت راسها بانكسار 

رفعت نظرها ولئلئت الدموع بعيونها 

وبصتله : احكيلك عن الضرب الي اخدته من نادر وانا عمري تلات سنين  عارف ايه هو ذنبي ؟؟؟ وبصتله بتساؤل ،،ذنبي لان ساره رمتني عليه ده ذنبي لان ساره رمتني على ابويا  حطني في الاوضه دي ومنعني اطلع منها عشت في السجن ده تقريبا خمس سنين تلات سنين ما طلعتش من المكان ده

بصت ريم ارجاء الغرفه وبعدها بصتله 

كانت ميري تجيبلي اكلي هنا وتهتم بيا 

كنت اقضي وقتي عند الشباك وابص لبرا

كان كل امنيتي اطلع من السجن ده اجري العب زي باقي الاطفال كنت بشوف نادر وعياله خارجين ويضحوا وانا انا محبوسه هنا ،،تلات سنين ما سألش عني حد ولا حد زارني هنا ولا حد بيدخل علي الا ميري  بقيت هنا لحد ما جه وقت ادخل المدرسه 

بصتله بتساؤل عارف مين سجلني ورافقني بالمدرسه 

غمضت عيونها ميري  كان امنيتي امي تكون معاي زي باقي البنات  كنت بحاول افتكر شكلها وانا صغيره بس ما قدرتش كان كله خيال في ذاكرتي 

كنت بالمدرسة منزويه عن كل البنات ماليش اصحاب اقضي الوقت لوحدي حتى مصروف ما كانش بيديني كنت انزل للمدرسه الصبح اشوفهم متجمعين على سفره الفطار وانا اكل لوحدي بالغرفه وكأن بيا مرض معدي خايفين اعديهم كنت اشوف ازاي نادر يدلع 

عياله وانا يصبحني بعلقه ويمسيني بعلقه لان اهل امي السبب بموتك وانا غلطه في نظره جيت على الدنيا 

نزلت نظرها للارض : يمكن للان اثار الضرب معلمه بجسمي متعرفش شعور طفله تروح على المدرسه ووشها متورم من الكفوف والبنات يتريقوا عليها حتي جدي ما سلمت منه عطاني كم قلم يعجبوك

كانت كل العيله تتجمع الا انا الا انا ممنوع اتجمع معاهم 

بصتله ومسحت من دموعها : يمكن بيا مرض معدي

كان نفسي اعيش بجو عائلي بس للاسف فضلت امنيه للان بقلبي كان نفسي يهتم بيا زي ما بيهتم بإخواتي 

بس للاسف فضلت امنيه للان بقلبي عوزني اقولك ايه أأأأه عارف انه رماني بدار الايتام ؟؟!! 

فتح عيونه باستنكار وهو يسمع لها 

من كتر العذاب قررت اهرب من المكان بعد ما عدمني ضرب قدام كل العيله بيوم العيد كل الاطفال لبسوا هدوم جديده ويطلعوا يلعبوا وينبسطوا وانا وقتها ضربني عارف ايه ذنبي وقتها لاني روحت للبقال يوم العيد ولقاني ايهاب وجرني لبيت جدي ما انكرش اني شتمتهم بس غصب عني من العذاب اللي شفته

بصتله بجديه ودموعها تنزل :عارف اني كنت بفكر نادر واحد متكفلني لاني يتيمه وابوي ميت لاني بصغري امي قالتلي انه ابوي ميت بس اتفاجأت انه ابوي كانت صدمه ليا ابويا اللي كنت اتمنى يكون عايش علشان يضرب نادر لانه دايما يضربني غمضت عيونها بألم طلع الوحش نفسه ابوي 

عمتي هند كانت حنونه معاي شفتها بصغري مرتين ...تعرف اشترت لي هديه كانت اول هديه اتلقاها بحياتي كنت اشوف اخواتي معاهم العاب اشكال وانواع وانا ماعنديش كنت اتمنى لعبه اشلها بين ايدي 

بصتله غمضت عيونها وبألم لعبه استكترها عليا

كان نفسي بالمدرسة اقول بابا زي باقي البنات 

بس للاسف اقول بابا ضربني وعدمني العافيه بابا مسح بيا الارض اقول ايه عنه 

عضت شفتها بألم ما قدرتش تكمل 

نفسي يكون عندي اب وام زي باقي البنات 

لما وصل عمري ٩ سنين اخدني عمي سلطان قعدت عنده مده قصيره كانت من احلى ايامي حاولوا يعوضوني عن الظلم اللي شفته والحرمان 

قعدت عند عمي سلطان لان نادر سافر سافر وسابني هنا بعدها اخدني جدي لانهم اعترضوا علشان عمي سلطان عنده عيال كانت جدتي وحريم عمامي يكرهوني وكلهم ضدي نبذيني فالبيت 

بعدها رموني عند اهل امي عند امي اللي كنت خمس سنين وانا اتمنى اشوفها  وارمي نفسي جوه حضنها واشكي لها عن عذاب نادر 

بصتله بألم ودموعها تتساقط زي حبات اللؤلؤ

يا رتني ما روحت ولا شفتها وفضلت امنيه من امنياتي تصدق امي مش عوزاني وتعتبرني نقطه سوداء بحياتها مش بطيق تشوف وشي لاني بفكرها بنادر لاني بفكرها بطيشها 

كنت بفكر امي غصبوها انها تسبني بس اكتشفت انها هي الي رمتني عشان تتجوز

وبانكسار مش عوزاني

ابوي مش عوزني وامي مش عوزاني

طيب اروح فين ؟؟ 

امير مش عوزني 

وجدي مش عوزني

ما حدش عوزني

اروح فين؟؟ فين 

رمت نفسها في حضنه نفسي امي وابويا يسألوا عني وعن اخباري ويطمنوا عني بس انا مسحيني من قاموس حياتهم مش عوزني

مسح على راسها : انا ابوك 

رفعت راسها وبصتلو ببراءه وهي تتنشح 

كمل ودموعه نازله : اعتبريني ابوك ناديني بابا 

مسك ايدها ووقفها وصوته يهتز من الحزن : إلبسي 

بصتله وهي تسأله بعيونها ع فين 

بصلها بحزم : مالكيش قعده هنا شوفي الاوضه دي حتى لونها يجيب الاكتئاب الاوضه الفقر دي هي سبب برودك وقهرك لانها بتفكرك بطفولتك المنيله 

بصتله وهي تفتكر لما رجعت على بيت ابوها لما خطبها امير ما حستش بشئ

بس مش عارفه من لما دخلت الغرفه دي صابها برود واكتئاب ممكن كلامه صح لانها بتفكرها بوحدتها وحرمانها 

نفخت بضيق وبصتلو بانكسار : اروح على بيت جدي اللي طردني منه ؟؟؟

رفع راسها وبص جوه عيونها : ومين قال انه طردك ؟؟ 

دلوقت ترجعي معايا وغصب عنهم تعيشي عندهم وماحدش له كلمه هما مش بيمنوا عليك انتي بنتهم وغصب عنهم مجبورين يوفروا لك كل حاجه

ما تتكسفيش او تخافي من حد طالبي بحقك وسيبك من اي حد انا معاك انت بنتي ولا يمكن اسيبك زي ما كنت  سبب بحرمانك وعذابك انا هكون بإذن الله سبب لسعادتك حط ايده على كتافها ومتنسيش حزنك ده يأثر علي الجنين تحبي يحصله شر 

ريم وبسرعه هزت راسها بالنفي 

بصلها وهو يرفع كتفها : علشان كدا لازم مش تهتمي

مسك ايدها وسحبها للشباك :،شوفي ازاي بيضحك ولا سائل عنك ليه تنكدي على نفسك علشان ناس مش سائله عنك انتبهي حاليا للجنين بكره لما يكون بين ايدك هتنسي نادر وطوايفه بس متضريش الجنين بنفسيتك دي 

بصتله بعجز : اعمل ايه غصب عني دايما اقرر انسى لكن بعد وقت غصب عني ارجع افتكر جرحهم لحد الان بينزف 

بصلها: لانك انت مش عاوزه تنسينه وتخليه يجف دايما تصحي الجرح من جديد بُعزلتك دي

ابعدي عن العزله واختلطي بالناس وحاولي تنسي

وكل ما تتذكري افتحي على اي هبل مقاطع مضحكه 

حاولي تشغلي نفسك بأي حاجه ولا تقارني نفسك بغيرك انت كدا هتتعبي وبعدين روحي شوفي كم طفل يتيم ؟؟!!  يشكي اليتم والعذاب مش انت لوحدك في الدنيا من غير اب وام

وبعدين بلاش تحطي في عقلك ان كل واحد امه وابوه مش منفصلين يعني عايش ومبسوط معاهم في ابناء بالمناسبات يشوفوا اهلهم وولا بيحسوا

باهتمامهم مع ان امهم وابوهم مش منفصلين ومعاهم بنفس البيت 

كان يتكلم وهي تفتكر صديقتها ميرا 

امها وابوها مع بعض بس ما حستش ميرا بجو اسري او باهتمامهم علشان كدا انحرفت عن الطريق الصح 

خلاص بقي مش عاوزه تنكد على نفسها ويتأثر الجنين 

ريم وبهمس : شكرا 

قرب وباس راسها : ما فيش بين الاب وبنته شكر ده واجبي اذا شفت بنتي مضايقه واجبي اخفف عنها 

وبصلها وابتسم : يالا ناديني بابا او ابا الحج

بصتله ريم بحزن : صعب انطقها ١٧ سنه ولا عمري قلتها اجي دلوقت اقولها صعب ما اقدرش اقولها

ونزلت دمعتها 

مسح دمعتها : مش هضغط عليك خلاص انا ابوكي 

وما فيش بيني وبينك حواجز علشان كدا تناديني بإسمي يعني خلاص احنا اصدقاء اوكي 

ابتسمت وهي بصاله وعيونها ما زالت تلمع بالدموع : متقولش لحد اي شئ  قلتهولك وخاصة عن ساره انها مش عوزاني كل حاجه هنا سر بينا ما تقولهوش لحد 

وبعدين بلاش تبصلي بشفقه بكره اي حد يبصلي بيها

ابتسم : اوامر تانيه ياجميله الجميلات

هزت راسها : ما فيش اذا افتكرت هقولك 

قعد يساعدها بلم هدومها 

وريم تحكيله عن كل حاجه حصلت معها بالتفصيل هو مستمع لها بكل اذن صاغيه

بكل انصات ومتألم انه كان سبب عذاب وحرمان طفله ما لهاش ذنب 

بعد ما خلصوا بصلها : راحت عليا صلاه المغرب فالمسجد يالا قومي نصلي جماعه هنا 

هزت راسها وهي حاسه بالراحه 

حاسه انه بقي قريب منها جدا ما توقعت في يوم يكون لطيف معها كدا

كملوا الصلاه لف عليها ومسك ايدها : زي ما بيقولوا 

لا تنتظر السعاده حتى تأتيك بل ابحث عن السعاده

ريم بهدوء وبنبره سخرية: ماشاء الله وطلعت حكيم زمانك

ضربها على راسها بشويش : رخمه 

ابتسمت ريم 

وقفها معاه : يالا حان الان وقت الرحيل 

وبصلها بجديه : ايه رايك تختاري المكان اللي نفسك تسافريله ونسافر تغيري جو ؟؟ 

اتحمست ريم وبعدها راح الحماس : والحمل ؟؟ 

بصلها بابتسامة : اممم خلاص تؤجل بس مش نلغي يلا امشي قدامي يا هنادي 

طلعوا من الغرفه وصوت ضحكهم طالع

وطلب عماد من الشغالة تطلب العربيه 

نزلوا للصاله وما كانش فيها الا نادر 

وقف نادر وعقد حواجبه وهوشايف شنط ريم

نادر:  علي فين ؟؟؟ 

عماد بابتسامة وهو يغني : فين فين فين طريقك فين بيرحوله فين 

قاطعه نادر : عماد مش وقت سخافتك جاوب !! 

عماد هرش دماغه : حاضر يا استاذ بيقول نيوتن 

قاطعه نادر بنرفزه : عماد ماتخلينيش امسح بيك الارض انت ونيوتن 

عماد رفع حاجب : بس منصحكش تمسح بيا الارض بيقولو فيه مسحوق رهيب نازل فالسوق بيلمع ويخلي الارض تلمع لمع وغمزله

نادر ولع منه : عماد انت كبير ضربتك 35 مره ولسه 

على عادتك السخيفة دي مش وقت استظرافك رد عليا 

عماد بروقان : رد عليا ياحبيبي رد ردت الميه في زورك 

نادر بحده بص لريم : وانتي علي فين ان شاء الله طالعه ؟؟ 

ريم بصت لعماد وابتسمت : مالكش فيه

نادر ولع وقرب منهم وبصرخه : ريييم 

عماد بعد نادر بايده : مالك يا حبيب امك وابوك بقولك ايه ابعد عن الفرند بتاعتي اه 

نادر عصب على الاخر وبصرخه : عماااااد مش وقت سخافتك انا بكلمك بجديه 

اتنحنح عماد وابتسم بعباطه : ياراجل تصدق فكرتك بتهزر

نادر وهو يكتم غيضه :: عماد 

عماد ابتسم : انا قررت اني اخد ريم تعيش عندنا في بيت ابوي 

نادر بحده : نعم 

عماد بعباطه : نعم الله عليك 

نادر ل ريم بحده : ارجعي على اوضتك

عماد بجديه : بتسمي دي اوضه ؟؟!! امشي يا ريم قبل محدف ابوك بالملبس

نادر بحده : عماد ما تتدخلش في بنتي فاهم 

عماد بحزم : بنتك تسمي دي بنتك ؟؟!! 

و بجديه ممكن اقعد معاك بغرفه لوحدنا بس ربع ساعه 

هز نادر راسه ووراح للمكتب وقفل الباب وراهم

عماد بجديه : بالله عليك انت بتعتبر ريم بنتك ؟؟؟امتى اخر مره قعدت معها ؟؟؟ 

امتى اخر مره سألتها عن حالها واحوالها ؟؟؟ 

بنتك ليه مش بتتجمع معاك على الغداء والعشاء نابذها فوق !! احب اطمنك ما فيهاش مرض معدي ولا تخاف سليمه عمرك حسستها انها بنتك ؟؟ عمرك دلعتها ؟؟ جوزتها في السن ده !! 

قاطعه نادر : هي اللي قتلت نفسها علشان تتجوز ما حدش جبرها

عماد بقهر : من عذابك اكيد هتوافق علي الجواز انا مرضاش من حبك فيا تظلم الطفله دي هي مالهاش ذنب بحد كفايه ظلمناها كتير ..خلاص يانادر انسي ساره وكرهك ليها لان ريم مالهاش دخل ليه مُصر تخليها تدفع تمن غلطتك 

قعد نادر ومسح على وشه : ما تلومنيش غصب عني انت متعرفش انت كنت ليا ايه انا وانت جسد بروح وفجأة تختفي وافقدك كان صعب اتحمل 

كان الانتقام عامي بصري كنت عاوز بس انتقم من عيله خيري كلهم  ولما رمتها ساره عليا حسيت انها انتصرت عليا وخلتها حمل ع كتافي

كرهتها وكنت اعدمها ضرب واللي زاد جنوني لسانها طويل اضربها وتشتمني بس مع الايام كنت اتألم لحالها ووضعها لانها مالهاش ذنب 

اتواصلت مع خال لريم علشان ريم تزور امها يمكن تخف شراستها وما تحسش بالنقص عن غيرها 

بس للاسف رفضت ساره وعرضت عليهم المال بس رفضت قلت له على الاقل تكلمها بالموبيل برضو رفضت ما قدرتش اقول لها امك رافضه تشوفك ما حبيتش اكسر خاطرها فوق ما هو مكسور 

قررت اخليها على احلامها وترسم صوره حلوه لامها تبقى راسخه في ذهنها  وانا اكون في نظرها الشرير لاني مش عاوز تبقي علاقتها حلوه معايا وتسألني عن امها لاني وقتها مش عارف ارد اقول لها ايه

اما لما تكون علاقتي فيها زفت مش هتتجرأ تسألني

عنها سافرت على اساس ارجع اخدها بس بابا اتصل بيا وقال انه هيبعتها لاهل امها لان خيري كان بيهدد ابوي بريم  فاضطر ابوي يبعتهالو لانه توقع يرجعها خيري بس اللي ما حسب حسابه ابوي انه خيري مرجعهاش 

متفكرنيش اني حجر بالعكس طول الايام اللي قضتها عند اهل سالم وانا قلبي نار عليها وخايف عليها 

كنت اقنع نفسي اني بكرها ولا طيقها 

واضربها احيانا قهر من المشاعر المتضاربه جوايا كبرت وانا علاقتي بيها معدومه مستحيل اتقابل معها لانها ما نتطاق لسانها طويل وينرفزني 

رفع نظره لعماد ونزلت دمعه من عينه : مش هخبي

عليك ان ريم اغلى واحده عليا في عيالي دي بنتي البكر بالرغم من سوء علاقتنا  الا لها منزله ما حدش يوصلها مع اني بحاول انكر الشئ ده بس حبها عشش بقلبي 

عماد قعد جنبه : طيب تقدر تحسن الوضع وتبقي علاقتكم كويسه 

هز نادر راسه بالنفي : مستحيل اللي انكسر ما عمره ما يتصلح وريم هتفضل علاقتنا كدا للابد بالرغم من حبي ليها الا انها في نظري تبقى بنت ساره وما تنساش اني عصبي وهي لسانها طويل ما اقدرش اسكت عن حركاتها اللي تنرفزني 

عماد : والحل ؟؟؟ 

نادر بهدوء : ما تنتظرش مني اعامل بنت ساره بيوم من الايام بالطيب مستحيييييل 

عماد بحده خفيفه : وبعدين مع عنادك خلاص انسى 

وقف نادر :اظن انت عارفني  اكتر واحد انا مش بنسي 

مستحيل خلاص موقف حصل مش بنساه وموقفي مش بيتغير بالموقف

عماد : خليك على حقدك وانا ريم هاخدها عندي 

نادر عاوز يعترض 

قاطعه عماد : اسكت قهرتني بكلامك كله تناقض بتناقض بتحبها وتكرها وتضربها مش عارف تركب ازاي معاك طلاما مش بتطقها عاوزه منها ايه بنت ساره وبعدين بيت ابويا ما فيش شباب يعني مالكش حجه 

وطلع من المكتب وهو متنرفز من نادر 

طلع ووقف ونفخ وهو متعصب من نادر 

بس ابتسم لما شاف ريم : يالا قدامي يا حلوه 

ابتسمت ريم وطلعت معاه وهو مأنكجها

عماد : ايه رايك نروح نمرح و نتعشى برا ونغير جو 

ريم : لا مش عاوزه مطعم عاوزه مكان هادي 

وحلو وبعيد عن الناس 

هز راسه وحرك العربيه وشغل اغنيه ايهاب توفيق

يا احلي منهم يافرقه عنهم  


              الفصل الثالث والخمسون من هنا



تعليقات