Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الثالث والخمسون


 

ورده في مزبله

الفصل الثالث والخمسون

 منه محمد


قاعده جنبه في قهوه شعبيه بعد ما طلبلها عصير برتقال وله قهوه ساده شربته ومركزه لقدام

وبصوت هادي : انت زي عمي سلطان وعمتي هند وصقر قلبك طيب مش حقود زي الباقي وخاصه خالد 

ابتسم وبصلها: بحسك انت وخالد دايما زي البنزين والنار 

ريم كشفت عن رسغها (دراعها) ومسحت عليه 

وبصتله : عارف انه كسر ايدي خالد المتوحش 

فتح عيونه باستنكار : كسر ايدك 

هزت راسها وابتسمت بألم : لاني رفضت اقول له ليه رجعت من بيت اهل امي 

شد عليها لحد ما كسرها مع كم قلم علي وشي

وقتها وشي نفخ والوان الطيف كلها فيه 

عماد بحزن : فين نادر عنك ؟؟ طيب ابويا فينه ؟؟ 

هزت كتافها من البكاء وبصوت متألم : نادر ما فتحش بؤه بكلمه واحده بس جدي زعل مع عمي خالد

ابتسمت بالرغم من دموعها : احيانا اقعد افكر معقول اني سارقه  ماله وانا معرفش

حط ايده على كتفها : انسي خالد طبعه اما نادر يااااه يما

وانا صغير اخدت منه ضرب بالعبيط هههههه انمها ايه عنب  كنت زيك لساني طويل وارد علي اللي اكبر مني ودايما انط من هنا ومن هنا واتزحلق على الدرابزين وانضرب كم علقه من ابويا

ريم: ضحكت

عماد : ااه والله متضحكيش جسمي نحس من كتر الضرب الي اخدتو منهم بسبب عنادي وكل اهل الشارع اشتكوا مني  بس كنت دايما اضحك ولا مره فكرت ازعل او زعلت او انعزلت لانهم ضربوني 

بالعكس كأنهم عطوني ابره زياده بالشيطانه كنت اعشق حياتي دي ومبسوط بيها 

ريم : بس انت تختلف حتى لو ضربوك 

بس بالاخير كلهم بيحبوك وعاوزين مصلحتك مش زي يضربوني من باب الانتقام والكره (وبنبره متألمه)كم مره اسمع نادر يدعي علي بالموت 

زفر عماد بضيق : صدقيني مش بيكون قصده بس من باب العصبيه مش اكتر ولو صابك شر اول واحد  يضايق عليك نادر 

هزت راسها بعدم اقتناع 

رماه عليها نظره وبعدها بص للبعيد 

كنت شاب طايش معذب اهلي بس بنفس الوقت كنت بنظرهم القادمة تحلي من غيري كنت ادخل عليهم جو الانبساط والفرفشه كنت داير في كل حته اعاكس البنات واخد ارقمهم كان نادر ينصحني كتير بس ما كنتش اسمع كلامه كل اسراري كنت اقولها لنادر وصديقي الوحيد مش بخبي عنهم حاجه وفي يوم من الايام شفت غاده بالكافيه وكانت جميله بهرني جمالها ومشيت وراها  لحد ما عرفتها وبقي بينا اتصال بالموبيل وعشقتها بشكل رهيب 

نصحني نادر وخاصه لما عرف انها من عايله البومه خيري بس كنت شاب طايش ولا بيهمني حد ولا سبت وعاندت  وفات وقت طويل على علاقتنا وطلبت منها اخطبها وقالت لي عاوزه تمهد الموضوع لاهلها 

وبعد وقت قالتلي اهلي موافقين ومنتظرين تتقدملهم

رجعت عالبيت الفرحه مش سيعاني 

وبلغت ابويا بالموضوع بس صدمني برفضه رفض قاطع حاولت معاه بس عجزت حاولت ادخل واسطات وطلبت من اخواتي يقنعوه بس صمم على رايه بالرفض وقتها يأست واتعصبت منهم ليه يقفوا بطريقي ليه عاوزين يدمروني وقلت له انا هروح اخطبها بنفسي مش محتاج حد يجي معاي وطلعت من البيت بغضب اسود منهم و روحت لبيت جدها اخطبها منه بناءً على طلب غاده دخلت البيت والظاهر لما شافوني لوحدي اتفاجئوا بس ما قالوش حاجه

ولما خطبتها منه كل الموجودين ضحكوا علي وخلوني مسخره  ولا اساوي تعريفه واحده وانصعقت من الخبر ان غاده مخطوبه لابن عمها  وقتها وقف عقلي عن التفكير مش قادر اصدق طلعت من البيت كنت في حاله ما يعلم بها الا الله 

اتصلت بيها اتاكد مش مصدق يمكن لغبطوا

وانفجعت لما سمعت ضحكاتها الرنانه كانت خطه تنتقم من عيلتي طلعت خبيثه ومعرفه اهلها اني صديقتها بالجامعة واهلها قالوا لها خلوه يجي عشان يصغروني وقتها فقدت التفكير والصواب اتصلت  بصديقي يقابلني في مكان محدد 

كان الغضب عميني بلغته بموجز للموضوع وقلت له اتصل بأهلي وقول لهم اني مت في حادث عربيه بمنطقة .....بعيده عن هنا بكتير ..فالبدايه رفض هددته الا انتحر واقتل نفسي اذا ما عملش زي ما بقوله استسلم محمد ليا لانه خاف عليا لانه قبل شهرين  واحد من صحبنا انتحر لان اهله رفض يخطبو له البنت الي عاوزها بعد يوم من اختفائي بلغ اهلي وطفشنا بالعربيه عاوز اسافر واختفي عن 

العالم وبالصدفة شُفنا حادثه وقفنا عندها ونزلنا كان صاحب العربيه لوحده وفارق الحياه شلناه ولما شفت اوراقه كان وفد اجنبي مش عارف ازاي جات الفكره دي في دماغي اتصلنا بالاسعاف وطلبت من محمد يروح معاهم  بالاسعاف وانا الحقه بس طيشي وتهوري خلاني اجري للمطار وقبلها روحت

صبغت شعري بني وعدلت شكلي وبعدها اخدتها جري علي المطار وانا خايف انكشف ولحسن الحظ ما انكشفت واتعاملت بحذر وغادرت البلد وروحت لبلاد الغرب ما كانتش اول سفره ليا كنت كتير اطلع مع صحابي برا البلد  وقتها كنت متضايق وقررت اروح لمناطق الريف فيها مناظر جميله تهدي نفسيتي واعيد تفكيري من جديد بعد وقت من وصولي بساعات 

فكرت بالموضوع وحسيت بغبائي ازاي عملت كدا

اكيد دلوقت اهلي بيبكوا عليا 

ضربت جبيني غبي ازاي حرقت قلب امي عليا ؟؟!! 

واخواتي وخاصه نادر ياتري ازاي هيستقبلوا الخبر

عزمت امري ووقفت اروح اتصل من اقرب دكان واطنمهم عليا بس من سرعتي ما انتبهتش لعربيه اجره صدمتني وبعدها ولا حسيت بحاجه

بصتله ريم والدموع بعيونه 

عماد بحزن : حرقت قلب امي وابويا عليا واخواتي كله بسبب طيشي وفوق ده ضيعت مستقبلي بعيد عن اهلي وصحابي اللي كانوا زي روحي 

قطع كلامه رن موبيله بص في الشاشه ونفخ بضيق وعطاه مشغول

وبص ل ريم : امي بتتصل بيا الواضح اني اتأخرت عليهم 

بصتله ريم بحزن مش عارفه تقوله ايه وتواسيه بالكلام 

ضربها على راسها بخفه وابتسم : ماتبصليش بشفقه مش بحب النظره دي وبعدين استاهل كله بسبب طيشي ايام زمان 

ريم وابتسمت : يقال انك حاليا عاقل (وحركت حواجبها )

ضربها بالقفا بخفه : سخيفه يالا قومي امشي نرجع يا شلبيه

ريم : ما كملتش القصه !! 

ابتسم لها : خلاص النهايه ان بطل القصه الوسيم 

رجع لاهله متجوز ومعاه ولد وسيم برضو البنات بيعاكسه وبيعاكسه ابوه من جماله

رفعت ريم حاجب : يخربيت الغرور ده انت شبه الجوكر مش عارفه مراتك ازاي قبلت بيك

عماد : تصدقي يا بت انتي الواحد المفروض ميدكيش وش قدامي عالعربيه طلاما انا جوكر؟!!! 

مسكت ايده وضحكت : واحلى جوكر الي بيقش 

..............................

وقف العربيه قدام باب البيت 

ريم بتردد : رجعني عند نادر ازاي ادخل بيت انطردت منه ؟؟ 

نزل من العربيه ونزلها معاه : في الزمن ده ما فيش مصطلح اسمه كرامه 

ريم وقفت ومدت بوزها : بس انا كرامتي مش تسمحلي ادخل 

عماد مسكها من ايدها وسحبها معاه ودخلوا وهو لسه ساحب فيها 

كان الجد والجده وصقر قاعدين في الهول

وقفوا لما شافوهم 

الجد بص لريم وهو رافع حاجب وبعدها لعماد :بدري 

صقر بزعل مصطنع : خيانه عينك عينك ليه ما اخدتونيش معاكم يا خونه 

الجد بحزم لريم : اللي سمعته صحيح ؟؟ 

ريم بغباء : سمعت ايه ؟؟؟ 

الجد بنرفزه : ما تتغبيش صحيح سيبتي بيت نادر ورجعتي هنا؟؟؟؟

عماد ابتسم : ايوه صحيح 

الجد : بدل ما تنطي هنا وهنا ارجعي لجوزك

واعتذري منه احسن لك 

ريم بغضب : عاوزني ابوس رجله علشان يرجعني وما تنساش هو اللي طردني 

قاطعها الجد : اسكتي اسكتي اكيد قرف من لسانك الطويل ولا ما كانش طردك انا عارف امير باله طويل 

ريم بغضب : صَفيت معاه من غير ما تسمع مني فين العدل؟؟

عماد هتف يلطف الجو بصوت عالي وهو بيستهبل : فين الديمقراطيه ؟؟؟ اين حقوق المرأه ؟؟؟ اين

قاطعه الجد : انت اسكت روحت ورجعت ولا اتغير هبلك مش هقول غير الله يصبرني انتم الاتنين تعيشوا عندي علشان تشيبوني

قاطعته ريم وابتسمت بعباطه : مش محتاج شعرك شايب جاهز ما تتحججش بينا

وبصت لعماد وابتسمت : كفك هنا 

قاطعها الجد بحزم : ريم  يكون في علمك انا زعلان منك لحد ما تراضي آمير وقتها هكون راضي 

وحركاتك انت وعمك المخبول دي مش عاوز اشوفها هنا مفهوم !!!!

عماد ابتسم : على راسي كل الكراسي 

الجد هز راسه بأسف وطلع لجناحه 

الجده لعماد : وبعدين معاك انت مش ناوي تتغير بدل ما تعقل بنت اخوك تزيد في جنونها 

صقر بغيره :سبيهم شايفهم ساحبين عليا ولا حتى معبريني 

ريم ابتسمت : حظك المعبر قفلوه ههههه 

صقر كشر ملامحه : ما تكلمونيش انتم الاتنين زعلان منكم بستماته

عماد : لا ما تهونش عليا يا زعيم بس المره التانيه وعد ناخدك معنا 

ريم تكمل : ونشتري لك حلاوه 

صقر بغرور : حلاوه في عينك يا هبله

قاطعتهم الجده : مطولين وانتم كدا 

يالا شرفي يا ريم على اوضتك هبلك ده يأثر على الجنين 

عماد بجديه : صحيح لازمك دلوقت راحه وخاصة في الشهور الاخيره

هزت راسها وراحت للسلم

صقر باهتمام وحنان : شوي شوي وانت ماشيه

*****************

قاعده مع الحريم متجمعين بمناسبة رجوع نسرين وايهاب من شهر العسل 

نسرين كانت متشيكه عالاخر وتدلع وهي بتتكلم وتحكلهم عن سفريتهم

كانت ريم تسمع وهي تطقطق بالموبيل ومقهوره 

كان نفسها تسافر وتطلع برا وتشوف العالم كانت متأمله لما تتجوز تسافر 

بس تجري الرياح بما لا تشتهي السفن 

سرقت نظره سريعه لنسرين اللي بتتكلم وباين من كلامها انها بتغيظ ريم  بس ريم ولا عبرتها وطنشتها 

وبدأت سميه تتكلم عن شهر عسلها ويرموا نغزات على ريم لانها ما سافرتش 

هيفاء : الحمد لله انك انبسطتي وانت وايهاب 

نسرين بدلع موع معده ريم : اكتر مما تتصوري يا عمتو حسيت اني في حلم جمييييل

بصتلها ريم ولنفسها : لا يا شيخه اصحي انت واخده نطع من شله المهابيل

سميه بدلع : انا ريامي قالي هنسافر لتركيا نغير جو 

نسرين وهي تلعب بطرف شعرها : وانا هوبا قالي 

برضو هياخدني لتركيا لانه ما قعدناش كتير بفرنسا 

بصتلها ريم بطرف عينها وبنفسها : ياريت كان اتقبض عليكم هناك عشان ارتاح من خلقتكم 

الجده بفرح : الحمد لله انكم انبسطتم 

نسرين : الحمد لله 

سها بابتسامة : ليه ياروحي غلبتي نفسك وجبتي هدايا ؟؟ 

نسرين: مقصرين معاكم يا امي وده واجبكم انتوا تستحقوا اكتر

ريم وهي تطقطق بالموبيل ولنفسها : نفسي اعرف ليه بتكرهني كل الكره ده جابت للكل هدايا الا انا قال ميته على هديتها .او هروح انتحر خيبه عليها هي وايهاب المهبول 

رفعت راسها لما سمعت اكره صوت على وجه الارض بالنسبة لها 

هيفاء بنغزه : بقولك يا ريم امير لسه قرفان منك ومصمم يطلقك ؟؟ 

رفعت ريم حاجبها بغرور وثقه : الظاهر انك مش بتفهمي او فهمك علي قدك بس مش هلومك التقدم في السن مأثر عليك وبغرور كم مره قلت لك 

انا اللي قرفانه منه وانا اللي قصدت اعمل المشكله علشان يطلقني  وتيجي من عند امير لاني عارفه جدي مش هيقبل يطلقني منه ويكون في علمكم نادر وصقر غصبوني عليه والا انا ايه ذنبي اتجوز واحد عنده عيال (وميلت نفسها مش عاجبها )

الجده بنهر : ريم احترمي نفسك مش هسمحلك تقولي عن امير كدا 

سها بقهر من ريم : الف واحده تتمناه اما انت مين هيرضي بيك ؟؟ 

ريم بغرور : هه ناسيه كام واحد خطبني في فرح ايهاب  خليها حلقه في ودانكم اول ما امير يطلقني من هنا هتجوز من هنا ده لو حبيت بس ابنك عملي عقده من الجواز كرهت الجواز بسببه

نسرين بعصبيه : انت مش بتتكسفي علي دمك ؟؟ 

على ايه شايفه نفسك ؟؟؟

روان : انت قزم...

قاطعها صوت من بره : قزم في عينك 

انت مش مكسوفه تقولي عن بنت عمك ومرات اخوك كدا  المفروض تحترميها دي متجوزه وحامل وقريب هتبقي ام  وبحده واقسم بالله اذا اتكرر الكلام ده تاني ما يحصلك خير كل وتحده تحط لسانها جوه زورها بقي وتنكتم

وبنبره حنان : ريم تعالي يا بابا شوي 

قامت ريم وحاسه بالسعاده تغمرها طلعت وعطتهم نظره انتصار 

هيفاء بغل : انا قلت دي اكيد ساحره عماد شفتي ازاي بيعاملها ولا نسي انها بنت اخت غاده!!! 

عصمت : يهتم فيها بشكل مش طبيعي ولا يقبل عليها كلمه

سها لوت بوزها : بس ده ميدلوش الحق يبهدل بناتي علشان ست ريم 

روان بقهر : شفتي امي !! يعني تزيد ايه ريم عننا عشان يميزوها عنا 

نجوي بهدوء : انتي ياروحي مش محتاجه الاهتمام اذا كان وراه تشرد شوفي حياتها كل يوم واحد راميها على التاني  يعني اذا عاملوها كدا كله من باب الشفقه مفتكرش انه حب فيها

نسرين بهدوء :صادقه يا خالتو يمكن يشفقوا عليها مع انها حيه من تحت تبن 

الجده بنبره حزن مسحت دمعه من طرف عينها : مش عارفه البنت بتوجع قلبي كل ما اشوفها حتى لو قسيت عليها دايما


******************

طلعت كان عماد واقف قريب من البيت 

وقفت جنبه بصلها بمحبه : ضايقك كلامهم ؟؟ 

ابتسمت ريم وهزت راسها بالنفي : اصلا دول متخلفين

ضرب على راسها بهزار : انت ما عندكش غير الكلمه دي

ابتسمت ريم : لانهم متخلفين 

ابتسم بمحبه وجواه احساس بالذنب ناحيتها

عماد : يالا انا ماشي كنت قريب من هنا وسمعت صوتكم العالي وسمعتهم كلهم ضدك ماهانش عليا كلهم يكونوا ضد بنتي 

وخبط علي صدره بهزار : انا لن اسمح لاحد انه يزعجك بكلمه

ريم بامتنان : شكرا 

مسح على شعرها : ما فيش بين البنت وابوها شكر ده واجبي 

يالا اتأخرت على الشله

طلع للشباب وهي طلعت لغرفتها حاسه 

بتعب جسمها كانه مكسر كل اليوم حاسه بتقل الحمل وتعبه 

********************

فات اسبوعين نفس الروتين وريم قربت من الشهر التامن نقصها ايام 

دخلت البيت وقعدت بالصاله اخدت نفس 

وبصت لروان : اختك نايمه ؟؟ 

روان وهي تطقطق على اللاب : اه نايمه 

سها: اطلعي شوفيها ل تصحى وما حدش جنبها 

مدت روان بوزها بضجر وهمت تقوم بس رجعت 

قعدت لما شافت احمد اللي عند الباب : أحمد احمد

بصلها احمد

روان بأمر : اطلع فوق شوفي مريومه نايمه ويا ويلك اذا قربت منها

احمد فضل يبرطم بكلام

روان بأمر : يالا اطلع بسرعه 

طلع احمد وهو يتحلطم 

بصت سها ل روان بانتقاد : روحي اوزني نفسك يمكن تخسي كيلو لو طلعتي تشوفي اختك 

روان : امي خلاص بقي خلاص طلع احمد  اخف مني 

نزل امير علي السلم مستعجل وقفه صوت امه : امير تعال يابني شوي

بص امير في ساعته وقرب من امه وباس راسها : اخبارك ياغاليه ؟؟؟ 

سها بمحبه : بخير فينك ولا كئن موجود شوف وشك خاسس وشاحب 

امير ابتسم : تعرفي يا امي من الجامعه وابحاث وبعدها للمستشفى تعب 

رفعت روان نظرها عن اللاب وبصت لامير : كله من الهم 

بصلها امير وهو رافع حاجب 

وامه بصاله بجديه 

روان : متبصوليش كدا كل ده من الهم 

من يوم ما اتجوزها وهو خلقه ضيق ومكشر كله بسببها 

سها : وهي ولا همها رجعت زي الاول لسانها مترين وترد الكلمه بعشره دلوقت كنت في بيت جدك صدعوا راسي هي وعماد بصوتهم العالي وصراخهم وضحكهم واصل للشارع وازيدك بيت من الشعر جدتك بتقول كل يوم يطلع  معها وما يرجعوش الا متأخر ومش عارفه امتي تعقل

وبصت ل روان بجديه : اطلعي شوفي اختك 

احمد  ما رجعتش خايفه يعمل فيها حاجه فزي بسرعه 

طلعت روان وهي تتوعد لاحمد

امير : طيب هي ليه رجعت على بيت جدي ؟؟؟ 

طلاما بيت ابوها موجود ليه ساكنه عند جدي ؟؟ 

سها : ما فيهاش حاجه لو عاشت في بيت جدها 

امير  : حتى لو كان جدها ماتنسيش عيال عمي داخلين خارجين 

سها: وماتنساش انها ولا بتتكسف من عيال عمها 

ولسه صغيره انا بقولك كبر عقلك وما تحطش عقلك بعقلها لسه عيله

اميربنرفزه : ما حدش بوظها غير كلمه صغيره وعيله

تعرفي هتبقي ريم جده وعندها احفاد وانتم لسه بتقولوا صغيره 

سها : بكره تولد وتعقل ....

قاطعها امير : تعقل او ما تعقلش ده شئ ما يخصنيش لما تولد هبعت لها ورقتها مش مستعد استناها تعقل 

قاطعه دخول خالد: بس ده ماكانش كلامك لما قلنا لك 

انا وامك البنت صغيره ما تنفعكش قلت الصغير مصيره يكبر !!  وعموما بالنسبه للموضوع اللي قلت عنه مرفوض 

امير بنرفزه : بس يا بابا ازاي ارفض اخت صديقي صعبه يا بابا

خالد بحده : بس انت ما خطبتهاش 

امير وهو بيحاول يكتم عصبيته : بس اخوها كان قاعد ازاي ارفض واقوله مش عاوز اختك والله صعبه 

سها كانت تنقل نظرها بينهم مش فاهمه حاجه بصتلهم :هو فيه ايه ؟؟

خالد بعصبيه : ابنك الدكتور كان قاعد مع صديقه وعم صديقه طبعا عم صديقه لما عرف ان امير ناوي يطلق وعنده عيال اقترح عليه يخطب بنت اخوه اللي هي اخت صديقه مطلقه وعقيم

امير : ازاي عاوزني اقوله لاء  مش عاوز اختك !!! 

سها باعتراض : انت مجنون ؟؟!! 

لو عاوز تتجوز انا مستعده اخطب لك البنت اللي تريحك 

خالد ضرب كف بكف: وريم ؟؟

سها : مالها ريم يرجعها امير ويتجوز واحده يرتاح معها  شوف ابنك وحس بيه من اول ما اتجوز ريم 

ودايما خلقه ضيق شوف ازاي شاحب ونحفان كله بسبب ريم 

امير بقله صبر : انا اتأخرت انتبهوا على الولاد

خالد بضيق : مش عاوز تتغدى ؟؟ 

امير نفخ بضيق : مستعجل 

وبعدها طلع 

خالد بص لسها بحده : انت ماتتدخليش ولا تجيبي سيره الجواز قدامه فاهمه 

هزت راسها وعدلت قعدتها

*********قصص منه محمد **********

قاعده وتلعب مع عماد بلايستيشن وصوت ضحكهم وصراخهم طالع 

قاطعهم زوجه عماد معها العصير 

عماد وقف اللعبه وبص لمراته واتكلم فرنساوي : اهلا بالحب كله 

بصتله مراته وابتسمت بنعومه 

ريم : تعرفي ان جوزك سخيف 

بصتلها مرات عماد وعقدت حواجبها مش فاهمه كلامها بس ابتسمت مجامله لريم 

ضرب عماد ريم على راسها بخفه 

وبص لمراته بالانجليزيه: تبتسمين لها انها تشتمني 

بصت مراته لريم بلوم: يجب عليك احترام من هم اكبر منك 

ابتسمت ريم بمرح : حاضر عمتي 

قرصها عماد بخدها : لالا هي عشان مش بتفهم تتريقي عليها 

ريم : دلوقت انا اسمع ان الاجانب شقر 

ليه مراتك مش شقراء ولا حتى بيضه حتى ابنك مش حلو اسمر 

مسكها من ودنها : مراتي وابني مش عاجبينك يا سنكوحه

ريم ضحكت : ههههه والله مش قصدي بس مجرد سؤال ليه مش حلوين زي الاجانب 

بص عماد لمراته الي بصلهم وتبتسم 

بصلها وشاور على ريم : تضحكي يا هبله قاعده 

تقول عنك مش حلوه 

عقدت حواجبها : ماذا تقول لم افهم ؟؟ 

ريم بالانجليزيه : يقول بأنه سوف يتزو...

قاطعها عماد وكب العصير عليها 

فتحت ريم بؤها بفجعه واتحنطت بمكانها وبصوت عالي : اححححححح

ضحك عماد على شكلها 

وبسرعة مسكت ريم العصير بس عماد كان اسرع منها وهرب علي تحت 

نزلت ريم تجري بشويش 

شافته واقف وبسرعه كبت العصير عليه من بعيد 

الي ما حسبتله ريم حساب ان أمير كان قاعد على الكنبه 

ولما شاف عماد العصير جري وبعد بسرعه وانكب كله على امير اللي شهق ووقف بفجعه 

حطت ريم ايدها على بؤها مش عارفه تقول ايه؟ 

عصمت بعصبية : انتي ماتلمي نفسك تجري هنا وهناك ناسيه انك حامل  هقول ايه طلاما الاهبل ده داير معاكي بدل ما يعقلك بيزيد جنانك 

بصتلها ريم وفتحت بؤها : انا مجنونه ؟؟!! 

عماد ابتسم : واحلى مجنونه 

وبعدها بص لامير باحراج : امسحها في قميصي يا ابن اخويا هي مش قصدها 

بصلها امير بنظرات ناريه كان مستعجل ومستني صقر 

دلوقت اكيد هيتأخر زياده والي قهره الهانم بتجري علي السلم ولا كأنها حامل 

شد على قبضه ايده ومن بين اسنانه : حصل خير وخرج مروح يغير هدومه

الجده بزعل : عجبكم طلع امير زعلان 

عماد لريم : ههههههه اما شكلك مسخره ههههههه في واحده تستقبل جوزها كدا هههههه اكيد انه هج لما شاف هبلك ههههه 

ريم مدت لسانها: سئيل وطلعت لغرفتها مقهوره من امير

مغرور على ايه شايف نفسه لو تعرف ان العصير هينكب عليه كانت رمت الكاس ويجي في مناخيره تكسرهاله اللي رافعهم للسماء


                    الفصل الرابع والخمسون من هنا




تعليقات