Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المعذبه الفصل العاشر10بقلم ايادحلمي

    


رواية المعذبة 
بقلم اياد حلمي

الفصل العاشر



سميه:دي اول خطوه في الخطه 
وبعدين ابرار نفضا ليها هي 
وشهاب....وضحكوا بش"ر

لكن هناك من كان يسمعهم ويصور كل ما يقال....
وفي الصباح يفيق الجميع علي خبر مفزع.... تنزل شذا من غرفتها وهي تصرخ وتقف في وسط بهول القصر... وهي تردد لا لاااا انا مش مصدقه مستحيل بابا يكون حصله كده لااااا وانهارت ارضا وهي تضر"بها وجهها بكفيها وتجذ"ب شعرها وتصرخ لاااااا بابا بابا حبيبي.......
ينهض الجميع من علي الطعام  ويتوجهوا لي مصدر الصوت الجميع قد تجمع هنا في البهول يتسألوا ماذا حدث ولما شذا تصرخ هكذا......
الجد بقلق:مالك يا شذا بتصرخي ليه ومالوا ابني حصل فيه ايه.... ردي..... 
شذا:لا رد......






يجذبها عمها من يدها بقلق :ردي يا شذا حصل ايه.... ردي متوقعيش قلبنا.... الكل مترقب ما سوف تقول.....
شذا بدموع:بابا في المستشفي عشان انض"رب امبارح  فيه حد هجمه وضر"به علي راسه بشو"مه... وكان هيرميه في البحر بس نادر لحقوا... وهو لوقتي بين الحي والموت.... انا لازم اروح اشوفه وجرت علي الخرج والكل في زهول وصدمه مما سمع....
يضع الجد يده علي قلبه وهو يصرخ اهههه ابني ووقع فاقد الوعي..... فيجري عليه ابنه وهو يصرخ ابوي حد يلحقنا ويطلب الاسعاف وفعلا تطلب الاسعاف سندس.....وبعد فتره الجميع في المستشفي......
يأتي شهاب مهرولا لي المستشفي بعد ما اتصل عليه نادر....
ويصعد لي غرفه رامزي عمه ....
شهاب بقلق:رد عليه عمي ازيه دلوقتي..... وجدي عامل ايه وازاي ده حصل.....
نادر بتعب وضيق:انا المفروض كنت اطلع مكان عمي بس حصل لغبطه جمده في الطلبات الا طلبها الشركات ياره الغبيه بدلت الاروقه الخاصه بصفقه...في اخر ثانيه كنت هطلع فيها مع الشحنه.... بس عمي هو الا طلع بدالي انا معرفش ايه الا حصل بعد ما حليت المشكله طلعت علي طول علي الميناء... وروحت مكان الشحن وشوفت حد بيحاول يرمي عمي في البحر..... بس اول ما شافني نط في المياه وانا كان كل هامي اني انقذ عمي...





ينظر شهاب بيربه لي نادر فهو لا يصدقه لكن الوقت ليس مناسب لي الشك في بعض... ده الا دار في باله في تلك اللحظه....
شهاب بشك:طيب هعديها دلوقتي عمي ازيه دلوقتي... وجدي حاله ازاي.....
نادر:عمك لسه حاله في علم الغيب ام جدي حالته مستقره بعد ما كان علي وشك يجله ذبح صدريه نتيجه الانفعال.....
شهاب:طيب الحمد لله وربنا يستر الا بابا وماما فين... وشذا عمله ازاي....
نادر:عمي ومراته عند جدي ام شذا جالها انهيار عصبي وهي نايمه في اوضه الا جانب جدي.....
شهاب:طيب انا هروح اشوف جدي وامي وابوي.....

طبع شهاب نسي انه يجيب ابرار من المدرسه زي ما هو متعود.... وسندس مرحتش عشان امها طلبت  منها تخليها عشان تساعدها في شغل القصر.....

ابرار:يواه ليه مبتردش عليه يا شهاب انا كده هقلق علي جدي وعمك رامزي.... يا تري ازاي حالهم دلوقتي.....
في مكان تاني
سميه بغض"ب:ايه الغباء ده يا سيف الزفت بقي ابعت تق"تل من نادر تقوم تخ"لص علي جوزي.. نهارك مش فايت ومسك في خناقه....
يبعدها سيف بقرف... ويرميها علي الارض.....
سيف:مش وقته يا عمتي اننا نتخانق.... احنا لازم نتصرف قبل ما تطربق علي دماغنا احنا لازم نلقي الزفت حسن...الا اختفي... ومحدش يعرف هو فين... حتي مراته وبنته... اغبياء مش بينفعو بحاجه.....
سميه بش"ر:لا هينفعوا خصوصا ام الا مخطط ليه ينفذ....
سيف بشك: قصدك ايه....
سميه:هتعرفها في وقتها....

في المستشفي
تجري فله ومعها حبيبه بنتها وهي تبكي تدخل علي ابوها وترتمي عليه وهي تقول
فله:بابا سمحني اني كنت برفض اشوفك او اسمعك بابا انا بحبك.. اوي ومش هسيبك تاني بس فوق ارجوك......





يدخل شهاب ويصعق من وجود فله 
شهاب:مش قولتك بلاش تخروجي من غير اذني انتي بوظتي كل حاجه....لازم تمشي دلوقتي....
فله باصرار:لا مش ماشيه انا هفضل جانب ابوي لحد ما يفوق....
يستسلم لها شهاب ويتركها بجانب ابوها.......

سيف:يعني هي ظهرت ومعها بنتي... طيب حلو خليك انت مراقب المستشفي وانا جايلك قفل التليفون وجري... وصعد لي سيارته.... وانطلق مثل المجنون وهو يتوعد لي فله.....
سيف:والله ما رحمك... يا فله....

تخرج ابرار من المدرسه وهي قلقانه علي شهاب لانه لا يجيب علي هاتفه..
 فتوقف تاكسي وتصعد بيه....
وقتها شهاب تذكر امر ابرار وجري حتي يجلبها من المدرسه.....
لي يصل ويجدها قد انطلقت في تاكسي وفيه ناس غريبه فانطلق خلفه....وصل سيف لي المستشفي بعد تحرك شهاب....
ودخل لي غرفه رامزي وعيونه طق بش"ر وقتها ترتعب فله وتجري علي بنتها تضمها في رعب...
يقترب منها سيف ويخدرها ويحملها هي والطفله لي خارج المستشفي......

يصل نادر لي فيلا مهجوره ويدخل فيها....
وهو يبتسم بش"ر
نادر:اهلا بي حسن.... نهارك  اسود...وفجأه  يظهر......


                   الفصل الحادي عشر من هنا

تعليقات