Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسمة حب الفصل الخامس5بقلم مورو مصطفي



رواية نسمة حب 
الفصل الخامس5
بقلم مورو مصطفي




ذهب محمد الي منزل شاهين وحده وحضر الاتفاق وكان حمزه لا يستطيع رفع عينه في وجه محمد وقبل الجلوس والاتفاق طلب حسين الجلوس مع حمزه منفرداً وبالفعل دخلوا الي غرفة حسين 

- فهمني ازاي يا حمزه 
- ازاي ايه ياحسين انت بتكلم بالالغاز
- حمزه انت فاهم قصدي بس اجيبها على بلاطة نسمه ياحمزه نسمه اللي عيونك كانت بتطق شرار من الغيرة لما تلاقيها بتكلمني نسمة ياحمزه راحت فين

ارتبك حمزه ونظر لحسين 

- ح تروح لصاحب نصيبها يا حسين انا اكتشفت اني مش بحبها وصادفت اني كنت بروح الجامعه لصديق لي شفت هند واتكلمنا وارتحت لها وحسيت انها هي دي اللي عايز اكمل معاها

ضحك حسين بسخرية ونظر لحمزه 

- مش هند اختي بس مبروك عليك اكبر قلم يا حمزه وتصدق انت فعلا خسارة فيك نسمة عارف ليه لأنها عايزة راجل يحميها ويصونها اتفضل اطلع روح اقراء الفاتحه وح تكتشف انك بتقراءها على روحك عن اذنك انا ماشي 

صعق حمزه من رد حسين وكيف يتحدث بتلك الثقه عن نسمة وكيف يتحدث عن اخته بتلك الطريقه ونظر له

- أيه مش ح تحضر الاتفاق والفاتحه
- لا كفاية عليكم ابويا مالكوش فيا حاجة سلام يا.... ياصاحبي

وترك حسين المنزل مغادراً وخرج حمزه وجلس بجوار والده ونظر شاهين خلف حمزه فلم يجد حسين 

- الله امال حسين فين ياحمزه 
- استأذن ونزل ياعمي جاله تليفون مهم معلش هو اعتذر وانا قدرت وتم الاتفاق على كل شئ وقراءة الفاتحة وتحديد الفرح بعد انتهاء امتحانات السنة اي بعد ثلاث شهور
وبعد قراءة الفاتحه اتجه له محمد وصافحه مباركاً له ومباركاً لهند التي نظرت لعمها وابتسمت 

- عقبال نسمة ياعمو ان شاء الله
- حبيبتي نسمة مش في دماغها الجواز نسمة في دماغها تعليمها وجامعتها والتقدير اللي ح يخليني افتح لها الصيدليه اللي بتحلم بيها ربنا يسعدك انتي حبيبتي حافظي على حمزه لانه راجل بجد يا هند ربنا يسعدكم معلش ح استأذن انا بقى انتم عارفين مابقدرش اسوق بالليل 

هنا تحدث حمزه سريعاً 

- خلي حضرتك ياعمي انا ح اوصلك 

نظر محمد لحمزه بعيون لامعه 

- لا ياحبيبي خليك مع عروستك انت افرح وانبسط انا يادوب انزل سلام عليكم

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مرت الثلاث شهور وتبقى يومان على زفاف هند وحمزه وكان حسين قد تزوج بـ حلا وفي خلال تلك الفترة كانت هند تتعمد ان تزيق نسمة القهر والوجع والألم في العسل فاحيانا تتعمد ان تحرجها حتي تذهب  معها لشراء بعض الأشياء لزواجها وتتعمد ان تقوم أمامها بشراء اللانجيريهات وهي تخبرها ان حمزه طلب منها ذلك وتلك.. كانت نسمة ترسم ابتسامه على وجهها ولكن قلبها يبكي قهرا على حب العمر الذي خدعها ومره اخرى اخذتها لتشتري معها فستان الزفاف وختمت بتصميمها والحاحها ان تذهب معها نسمة لتحضير شقتها وتعمدت ان تخرج أمامها ملابس النوم الخاصة بليلة الزفاف وكانت هند تشعر بالفرح الشديد وهي ترى عيناها يكسوها الحزن رغم الابتسامه وعندما انتهت وجاءت لتنصرف اكمل عليها حضور حمزه وجرت عليه هند تحتضنه متعمده إغاظة نسمة ولكن حمزه ابتعد فجأة عندما شاهد نسمة وشاهد كسرة عيناها والحزن الطاغي عليها فصعق من منظرها فقد كانت تلك اول مره يراها منذ خطبته لهند وقف مذهولا عندما شاهدها تقترب منه وقد هزل جسدها و كانت عيناها يكسوها حزن والم وعلى وجهها ابتسامة ومد يده ليصافحها فنظرت ليده ثم رفعت نظرها له وابتسمت بسخرية

- اسفة ياحمزه انا مابسلمش على حد غريب مبارك ياحمزه ربنا يسعدك عن اذنكم وكانت قد لاحظت حزن عينه ونحول جسده هو الاخر

شعر حمزه بقلبه ينزف نظر لها وهمس

- استنى يا نسمة نوصلك
- كتر خيرك معايا عربيتي عن اذنكم لو ناقصك حاجة تانيه ياهند ابقى قوليلي سلام عليكم
- ميرسي يانسمة اتعب لك يوم فرحك ان شاء الله
- ان شاء الله ياهند عن اذنكم 

وتركتهم وركبت سيارتها وتحركت بها وبعد أن ابتعدت انهارت في بكاء يقطع نياط القلب وفجاءة وجدت اذان المغرب يؤذن وكانت بجوار مسجد فدخلت تصلي وبعد انتهاء الصلاة جلست في ركن بعيد تبكي حزنا مما يحدث لها حتى وجدت يد تربت على كتفها فنظرت وجدتها امرأه كبيره في السن ذات وجه ينم عن طيبة رهيبة فأبتسمت لها فجلست 

- تسمحي يابنتي اقعد جانبك
- اتفضلي يا أمي 
- انا اسفة لو ح ابقى متطفله وأسألك ايه اللي واجع قلبك كده يابنتي 

بكت نسمة كثيرا والمرأة فقط تربت بيدها على يد نسمة حتى هدأت وقصت عليها كل شئ فنظرت لها المرأة 

- بصي يابنتي ارمي حمولك على الله ولو هو نصيبك ولو بعد سنين ح يجي لك ولو مش نصيبك مهما عملتي مش ح يبقى ليكي انتي بس ادعي ربنا وسيبيها على الله 

- ونعم بالله يا امي الحمدلله على كل شى متشكره يا امي كلامك ريح قلبي 
- ربنا يريح بالك يابنتي

انصرفت نسمة وذهبت للمنزل وظلت طيله الوقت تدعو ربها ان يربط على قلبها وان ينزع حبه من قلبها 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

اتي يوم الفرح وكانت هند قد حاولت أن تجعل نسمة تكون معها منذ الصباح حتى تكمل عليها ولكن تحججت نسمة بأنها سوف تظل مع أمها وتأتي للفرح مع اسرتها وبالفعل ذهب حسين وحلا الي منزل محمد واستأذن حسين من عمه ان يدخل لنسمة وسمح له بعد أن ابلغها مؤمن بذلك ودخل حسين وجدها تجلس حزينة فأقترب منها وامسكها من يدها واوقفها أمامه ونظر لها 

- بصي لي هنا يابنت محمد ايه اللي عملاه في نفسك ده رفعت نسمة عيونها تنظر لحسين وانهارت في البكاء فلم يتحمل حسين بكاءها فضمها لصدره بحنان فهو قد تربى معهم وهي بالنسبه له ليست اخته بل ابنته وظل يربت على ظهرها حتى هداءت فأجلسها وجلس امامها

عارفة لو الرباعي الطروب اللي بره ده دخل وانتي في حضني كان زماني منفوخ زي خروف العيد كده ضحكت نسمه على تعبيره 
- يعني انت بس اللي كنت ح تتنفخ ياخويا ما انا كمان كنت ح اتنفخ زيك وخصوصا من حلا وربنا كانت جابتني من شعري 
- بصي يانسمة انا عارف وحاسس وجعك حبيبتي بس انتي لازم تظهري قويه مش ضعيفة لازم تظهري ان ولا همك منهم بصي انا جوايا احساس قوي ان في مصيبة وراء الموضوع ده مش ممكن أصدق كلام حمزه انا حاسس ان في لعبة زباله حاصله ومن هنا لغاية ماتنكشف عايزك قويه بصي يابنت ابويا وامي انا صحيح اخو هند بس عمري ما اعتبرتها اختي دائما بيحس انك انتي ومؤمن والحيوان المتخلف حمزه ده اللي اخواتي وزي ما انا واثق انك ادامي دلوقتي وبتحبي المتخلف ده واثق ان حمزه بيموت فيكي ومسير الملعوب يبان لكن لغاية مايظهر انا عايزك قويه لازم يتوجع زي ما وجعك رغم اني واثق انه موجوع بس متخلف 

ضربته نسمة على صدره وهي تنظر له شذراً

- من الصبح عمال تقول متخلف متخلف بطل بقى شتيمه فيه هو غبي اه بس ماتشتموش 

نظر حسين لها وبدء الاثنان في الضحك 

- ماشي ياختي المهم عايزك تغيري الفستان الزفت ده وتلبسي كده وتبقى عروسة فاهمة انا ح احرق دمهم هما الجوز يالا يابت نص ساعه والاقيكي عروسة فاهمة 
- ربنا مايحرمني منك ياحسين طيب ممكن تندهه لي حلا 
- على فكره يا نسمتي حلا حاسة بيكي وامبارح فضلنا نتكلم سوا وهي كمان رأيها من رأى بتقولي حمزه منساق في الجواز كأنه رايح للاعدام بس بيحاول يبان انه كويس 

نظرت نسمة لحسين وهمست بحزن 

- انا مش عارفة ياحسين ايه اللي حصل ده، حمزه فجاءة اتحول
- سيبك بكره كل حاجة تبان يالا ح اخرج انا وابعت لك حلا 

وبالفعل خرج حسين ودخلت حلا لنسمة وبعد نصف ساعة خرجت نسمة مع حلا وفور ان راءها اخاها حسين ومؤمن وقفوا في ذهول واقترب منها ابيها وامها فرحين بها وهمس ابوها

- هي دي بنوتي الحلوة هي دي نسمتي ما شاء الله عليكي ياقلب ابوكي 








وأطلق مؤمن وحسين الصافرات واقترب منها مؤمن وحملها ودار بها وهمس لها

- ايوة كده يابنت قلبي 

واقترب حسين محتضناً حلا وهمس بالقرب منها ومن نسمة

- ايوة كده ونغني ونقول كيدا العزال انا من يومي وأكملت حلا ايوه اه وضحكوا جميعا 

ونزلوا سوياً ذاهبين الي الفرح وكانوا قد وصلوا بعد الزفه وجلوس حمزه وهند في الكوشه المعده لهم ودخل محمد وفي يده نوران وبعده حسين وفي يده حلا وفي الأخر مؤمن وفي يده نسمة و كانت ترتدي فستان من اللون النبيتي المطعم بوردات صغيرة من اللون الفضي وكان فستان مجسم على جسدها ذو رقبه عاليه وينزل منسدلا على جسدها ينتهي بذيل يدور حولها وطرحة من اللون الفضي فوقها طوق صغير من الورود وحذاء فضي ذو كعب عالي والتي خطفت الأبصار فور دخولها فقد كانت شديدة الجمال والرقه في ذات الوقت وكان مؤمن يرتدي بدلة رصاصي وقميص رصاصي والكرافت نبيتي وكان يمسكها كملكة متوجه واتجهوا جميعا لمصافحة العريس والعروسة والذين وقفوا للسلام عليهم وجاء دور نسمة فقامت بالسلام على هند 

- مبارك ياهند 
- ميرسي يانسمة عقبالك حبيبتي

ونظرت نسمة لحمزه وهزت رأسها مع ابتسامة ساحره

- مبارك يا حمزه 
- متشكر يانسمة عقبالك 

وكانت نظراتهم تعبر عما بداخلهم من ألم ووجع وانصرفت نسمة مع مؤمن يجلسون على منضده مع والدايهم وكان حسين وحلا معهم وكل قليل ينظر حسين لحمزه فيجد الحزن يطغى على عيونه فكان يشعر انه يرغب بالفتك به
ولاحظ مؤمن ذلك فأقترب يهمس له

- مالك ياحسين في ايه 
- وربنا اللي يحكمني اقوم اضرب دماغه في الحيطة المتخلف ده بس وكتاب الله لحرق دمه بس يصبر عليا
- في أيه يابني فهمني 
- شايف نظرة عينه يامؤمن بذمتك ده بيحب الزفته اللي جانبه شايف نظرته لنسمة عامله ازاي بس انا ح اربيه
- خلاص ياحسين الموضوع منتهي ربنا يسعده
- وكتاب الله يامؤمن الموضوع فيه لعبه زباله وان شاء الله تظهر قريب 

بعد قليل استمعوا للـ دي جي يدعو العرسان للرقص وبالفعل قام حمزه وهند للرقص وكانت هند تتعمد ان تلتصق به وهو في ملكوت اخر وبعد اول رقصة قام الـ دي جي بدعوة الجميع لمشاركة العرسان الرقص فنظر حسين لمؤمن وابلغه ان يتصنع الخروج للتحدث في الهاتف وانه سيراقص نسمة حاول مؤمن التحدث ولكن وجد حلا تدعوه ايضاً للقيام وبالفعل ترك الجميع وخرج وقام حسين بدعوة نسمة للرقص فنظرت له بذهول ونظرت لحلا التي هزت لها رأسها بالموافقة ونظرت لأبيها تستأذنه فوافق وبالفعل قامت نسمة مع حسين وكانوا يرقصون بشكل جميل مع خجل نسمة الذي اضفي لها جمال اكثر وكان حسين ينظر لحمزه وهو يبتسم وحمزه يشعر بالغضب ولاحظت هند تجهم وجهه فنظرت لاتجاه عينه وجدت نسمة ترقص مع حسين فأغتاظت من نسمة وحمزه ونظرت لحمزه

- في أيه يا حمزه انت حنيت لها ولا ايه نسيت انك في فرحك يا استاذ

نظر لها حمزه بغضب

- لولا اننا وسط الناس كان ح يبقى لي رد تاني عليكي ياهند ياريت تحترمي حالك فاهمة 

تصنعت هند الحزن ووضعت رأسها على صدره 

- كده ياحمزه بتزعق لي يوم فرحنا حبيبي زفر حمزه بضيق
- بلاش تقولي كلام غلط وترجعي تعملي نفسك زعلانة ماشي





- اوك حبيبي اسفه خلاص بقى 
- تمام 

وهنا كانت الرقصة قد انتهت وانحني حسين مقبلا يد نسمة وهو يهمس بصوت يسمعه حمزه وهند

- متشكر مولاتي 

فضحكت نسمة وهي تحرك رأسها له برقه فأقتربت هند منهم

- جري ايه يا حسين سايب مراتك يعني وبترقص مع نسمة ايه مش همك ان مؤمن يرقص مع حلا

نظر لها حسين وهو يبتسم 

- شغلة نفسك بينا ليه هو مش النهاردة فرحك والمفروض تشغلي نفسك بيكي انت وجوزك بس...   ايه ياحمزه انت مش مسيطر ولا ايه ياجدع سلام ياصاحبي هنود خليكي في حالك حبيبتي والحقي انبسطي شوية بعدين الانبساط يخلص  وعاد بنظره لنسمة وهمس يالا يا نسمتي 
- يالا ياحسين مبارك ياشباب تتهنوا وتركوهم وانصرفوا َكان حمزه يشعر انه سينفجر وهند تشتعل غضباً من أخيها

ومضى الوقت حتى تحول الفرح الي اغاني مهرجانات وقامت هند ترقص وحمزه فقط يصفق مع اصدقائه وفجاءه صعق عندما شاهد حسين ومؤمن يرقصون مع نسمة وهي تتحرك وسطهم برقة ودلع ورغم حركاتها البسيطة التي لا تذكر بالنسبة للفتيات الاخريات مع هند الا انه استمع لتعليقات الكثير من الشباب يتسألون عن تلك الفاتنة التي يحاوطها اسدان قصر النيل وبعد قليل ذهب حسين ومؤمن ونسمة وجلسوا بجوار محمد ونوران 
وبعد قليل انتهى الفرح وذهب هند وحمزه الي منزلهم فقط معهم والدها ووالدتها وأهل حمزه بحكم انهم يسكنون اسفلهم فقد كان محمود وكريمة لا يقبلون تلك الزيجة ولكنهم تركوا حمزه يفعل ما يراه



مرت الأيام والشهور ولاحظ مؤمن ان والده يتعامل مع حمزه بجفاء ولاحظ حزن حمزه الدائم وكان لا يعرف ماذا عليه أن يفعل ولكن قرر التحدث مع والده فدخل المكتب 

- بابا نظر محمد لمؤمن باستغراب 
- بابا في الشغل يامؤمن 
- معلش ياوالدي علشان موضوع شخصي ومش ح ينفع في البيت 
- خير ياحبيبي
- بابا انا ملاحظ جفاءك مع حمزه لو حضرتك حابب انه يمشي قولي وانا ح اتصرف 
- ياحبيبي غصب عني كل ما افتكر اختك مابقدرش وهو كمان ابني وانا بحبه ومابقتش عارف شايف الحزن في عينه والوجع ومش عارف اعمله ايه عموما ياحبيبي حمزه متربي معاك ودلوقتي جوز بنت عمك وغير كل ده مهندس شاطر سيب الدنيا تمشي، وشوية واكيد ح انسي وح اتعامل عادي وخليك جانبه حبيبي
- حاضر يابابا عن اذن حضرتك 



عادت نسمة لدراستها مره اخرى واصبحت في عامها الثالث وكان مؤمن دائم الذهاب لها فقد ارتبط بصديقتها مايا والتي كانت في كلية العلوم وقرر الارتباط بها فور انتهاء دراستها واتفق مع نسمة على جس نبضها وبالفعل وجدت نسمة انها هي أيضا معجبة به فسعدت نسمة لأخوها كثيرا 

وفي تلك الفتره كانت تأتي هند لزيارتهم مع حمزه وتتعمد ملامسته بشكل فج أمام نسمة وعندما تنفرد بنسمة في اي مكان تظل تتحدث أمامها عن دلع حمزه لها وحبه لها ومراعاته وحنانه ونسمة كل ماتفعله انها تنظر لها وعلي وجهها ابتسامة فقط وذات مرة كانوا يجلسون جميعاً ونظرت هند لنسمة 

- أيه يانسمة مش ناوية تتجوزي بقى 
- والله ياهند الموضوع ده مش في دماغي انا يهمني دراستي وبس في الوقت الحالي 
- مافيش احلى من الجواز مش كده ياحمزه 

نظر لها حمزه بغضب 

- اظن ياهند كل واحد حر في حياته 
- اه طبعا كل واحد حر انا بس قصدي يعني انها ماتنساش نفسها في الدراسة بعدين قطر الجواز يفوتها 

هنا وقف مؤمن ينظر لها بغضب ثم التفت لحمزه

- بقولك ايه ياحمزه انا زمان كنت بعرف اتعامل معاها دلوقتي الموضوع تبعك ياريت تقول لمراتك تخلي بالها من كلامها علشان لو رديت ح اضايقك واضايقها 

نظر حمزه بغيظ لهند لأنها جعلت مؤمن يتحدث معه هكذا 






-  حقك يا مؤمن انا اسف ليك و لنسمة نظرت هند لحمزه 
- هو انا قلت ايه غلط ياحمزه انا خايفه على بنت عمي 
- خليكي في حالك يا هند كل واحد حر وبعدين يالا بينا خلينا نمشي انا عندي شغل بكره بدري سلام عليكم يا جماعة اشوفك بكره في الشغل يامؤمن
- تمام ياحمزه مع السلامه 

اندمجت نسمة في دراستها وتناست حمزه تماما وحاول مؤمن بقدر المستطاع ان يجعل حضور حمزه وهند لهم قليل خاصة بعد أن أبلغت هند نسمة انها حامل وبالفعل ولدت هند وانجبت فتاه جميلة تشبه حمزه بنسبة كبيرة واسماها حمزه حنين  وتعلقت بها نسمة كثيرا لأنها تشبه حبيبها تماماً وتناست إغاظة هند المستمرة لها كما تعلقت بها حنين منذ ولادتها فهي تصمت فقط حينما تحملها نسمة او حمزه 





                                 الفصل السادس من هنا



تعليقات