Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نذير شؤم الفصل الاول1بقلم وفاء الغرباوي


 رواية نذير شؤم
 الفصل الاول1
بقلم وفاء الغرباوي

أسدل الليل ستارته


 السواء على الكون، عم الهدوء هذه القرية الصغيرة




، تحاوطها الأرض الزراعية من مدخل القرية وترعة صغيرة بجانبها.

الناس نيام حتى الثلث الأخير من الليل، بحلول الفجر يجافي النوم القائمون



 لصلاتهم، يتخلون عن مرقدهم، الفجر يناديهم حيث ملاذهم الآمن.


خرج الشيخ سالم مغلقًا باب منزله فى طريقة للمسجد الكبير بأول القرية،


 يستند على عكازه، يتمتم الأذكار،  ويرافقة صوت صفير الليل، وضوء



 القمر .. فجأة لمح خيالًا غير خياله ..يظهر ويختفي، تلفت حوله لم يجد شيئا، أكمل طريقة غير عابئًا، مازل الخيال يظهر له كأنه 



يلاعبه، ابتسم مستعيذًا بالرحمن، حتى رأى انكسار الخيال يجاوره، سكن 



 مكانه قليلًا، ولا يزال الخيال ساكنًا، حرك رأسه ناحيته، وجد كومة سوداء لم يتحقق منها..

حدث نفسه بالرحيل فى




 طريقة،  أم الذهاب للخيال ولكنه وجد نفسه يكمل طريقه ويضحك لنفسه بسخرية:_



الشيخ يهرب وكأنه تذكر كل حكايا جدته القديمة عن الجن ..

لم يمشى طويلا حتى سمع صوتًا يئن، ربما سمع اسمه أيضا 

لذلك استند على عكازه وقرر الفرار.

الا ان شيئا ما جعله يتراجع ويعنف نفسه، هل هذا  الإيمان بالله؟



آيخاف وهو بطريقة للمسجد، حاملًا كتاب الله بقلبه،  ويعود حتى وصل إليه 

فوجد.....


                   الفصل الثاني اضغط هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات