Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية واحتضنها الوحش الفصل التاسع

رواية واحتضنها الوحش الفصل التاسع


 رواية واحتضنها الوحش

 
الفصل التاسع      (9)
بقلم عزيزة حجازي

فجأة وجدته ي*حتضتها ويهبط بها مصاحبا لصوت طلقات من النار ..




.. بعدما عم الصمت رفعت تمارا وجهها وقالت بصدمة  : جااااااد 
وضع جاد يده علي*




 صدره بألم وهو يري تمارا تبكي وتحتضن وجهه وهي تصرخ والد*ماء تغرق يدها



تمارا ببكاء : يا جماعة حد يطلب الإسعاف. 
بعد ذلك أصبحت الرؤية غير واضحة حتي 


اسودت تلك الرؤية نهائيا وسقط صريعا. 
___________________

طرق حازم غرفة ندي فقالت : ادخل .
دلف حازم وقال : ممكن نتكلم شوية .
ندي بتعب : اتفضل. 
دلف حازم وقال بأسي: أنا أسف علي اللي حصل وعلي 
البيبي كمان .





تنهدت ندي بألم وقالت : هو مكنش ليه نصيب. 
نظر لها حازم بعدم فهم وقال : طب يا ريت رقم حد من أهلك علشان نبلغه. 
ندي : أنا مليش أهل .
حازم : أسف .... تمام أنا ممكن أوصلك لجوزك
ندي : انت تعرف ازاي جوزي او أن أنا متجوزة .
حازم بتوتر : واحدة حامل أكيد متجوزة ثانيا في الحقيقة أنا كنت محتاج ورق ليكي علشان كده فتشت في الشنطة وعرفت انك متجوزة .
ندي : أنا مطلقة 
تنهد حازم وقال : طب هتروحي فين 
ندي ببكاء: مش عارفة 
حازم : انتي ممكن تيجي معايا .
نظرت له ندي بصدمة وكانت سأتحدث لكنه أوقفها قائلا : علفكرة أنا عايش مع والدتي وأختي .
تنهدت ندي ثم قالت: بس هجي أعمل إيه أنا مش معايا فلوس 
حازم : احنا ناس بنفهم في الأصول وانتي ضيفه عندنا يعني اكلك وشربك ونومك ورعايتك واجبنا. 
ندي : تمام ... بس صدقني أنا مش هتقل عليكوا يومين بالكتير .
نهض حازم وهو يقول : والله يا مدام أنا متأكد أنك لو قابلتي أمي مش هتقولي كده 
كانت حنان تجلس بقلق علي حازم قبل أن يدق الباب .
ذهبت وفتحته فقالت بصدمة : حازم 
احتضنته بفرحة ثم ابتعدت عنه وقالت : كنت فين ابنك مش راضي يبطل عياط .
حازم : طب ادخل الأول .
حنان : اه اه ادخل 
دلف حازم وقال : امال رؤية فين 
حنان : بتذاكر يا حبيبي .
حازم بتوتر: بص يا أمي أنا هحكيلك اللي حصل بس اهدي كده .
حنان : قول يا قلبي 
حازم : أنا خبطت واحدة بالعربية. 
حنان بصدمة : ايه ... موت واحدة ليه يا ابني .
حازم بضيق: يا أمي خبطها هو أنا أقصد وبعدين مامتش. 





حنان: طب ما تقول ايه اللي حصل .
حازم : هو انتي مدياني فرصة .
حنان : خلاص سكت اهو 
بدأ يسرد لها ما حدث فقالت : يا عيني طب وماتصلتش بسامر ليه 
حازم: ماليش دعوه أنا بالعيلة دي وبعدين أنا معرفتهاش أن أنا عارف تمام فأوعي تحكي لها حاجه لما تيجي هنا .
حنان : اللي تشوفوه يا ابني .... روح بقي شوف ابنك هاري نفسه عياط 
حازم : يعني انا اللي عارف اسكته. 
__________________

كانت تمارا تضم ركب*تيها لجس*دها وتبكي وهي تجلس بأرضية المستشفي، كل من يمر بجانبها يشفق عليها. 
أمسكت تمارا هاتف جاد  واتصلت بمراد .... في نفس الوقت الذي كان مراد يقول بمكر : بقولك ايه يا نور 
نور وهي تلملم شعرها: اممم 
مراد: ما ترقصيلي شوية 
نور بصدمة : أرقصلك 
مراد : يعني بدل ما أنا قاعد فاضي .
نور وهي تتسطح الفراش : لو فاضي قوم اقرأ لك شوية قرآن يمكن ربنا يهديك .
مراد بغيظ : تصدقي ...
قاطعه صوت الهاتف فأجاب بتعجب: ايه يا جاد 
تمارا وهي تحاول التماسك: أنا تمارا يا مراد .
مراد : خير يا تمارا .
التفتت نور وقالت : مالها تمارا .
تمارا : اسمعني وحاول ماتحسسش نور بحاجه. 
مراد بقلق: في ايه جاد ماله 
تمارا : جاد اضرب عليه رصاص .
مراد بصدمة: ايه 
تمارا ببكاء: أنا خايفة أوي عليه .
انسحب مراد مت الغرفة وقال : طب اهدي يا تمارا أنا شوية وهبقي عندك .
تمارا : تمام .
عندما أغلقت تمارا خرج الطبيب من غرفة العمليات فقفزت واقفة وهي تقول : ها يا دكتور 
(نعتبر ده انجلش علشان ماخدش وقت في الترجمة)
الطبيب: للأسف الرصاصة كانت قريبة من القلب .
تمارا بتوتر: يعني ايه 
الطبيب : لقد أخرجنا الرصاصة لكن الخطر مازال موجود يجب علينا الإنتظار حتي مرور ٢٤ ساعة .
تمارا ببكاء: ممكن أشوفه 






الطبيب : ممكن ... لكن بعد نقله لغرفة العناية ولكن يجب أن تتبعي التعليمات وترتدي الزي. 
تمارا : مفيش مشكلة. 
رحل الطبيب وتوجهت هي نحو احدي الغرف الفارغة ووضعت سجادتها وبدأت تصلي له وهي تدعو الله أن ينجيه. 
تمارا ببكاء : يا رب أنا مش عايزة أخسره أنا عارفة ان أنا مش بجيلك غير لما تنصرني علشان كده أنا واثقة انك هتجبر بخطري وتنقذه ... اللهم عليك توكلت وأنت المتوكل عليه .
انهت صلاتها ثم نظرت خلفها فوجدت مراد .
مراد : ايه اللي حصل .
تمارا ببكاء: مش عارفة أنا فجأة لقيته مسكني واستخبينا ورا عربية ولما صوت الطلق وقف وفتحت عيني لقيته بيزنف  
مراد بغضب: والحراس كانوا فين ومحدش بلغني ليه 
تمارا ببكاء: كلهم ماتوا .
مراد بصدمة: كلهم .
تمارا : كانوا مرمين وحاولت استنجد بحد بس محدش رد عليا .
مراد وهو يحاول إظهار التماسك : طب اهدي انتي . 
دلف الطبيب وقال : يمكنك الدخول له الآن سيده تمارا .
مراد : روحي له يلا 
تمارا : أنا أسفة اني ازعجتك بس في ممرضة طلبت مني اجراءات وأنا مش فاهمة حاجه. 
مراد : ايه الي بتقوليه ده جاد ده اخويا ويمكن أكتر .





امأت له تمارا وتوجهت نحو غرفة جاد .
جلست بجانبه وهي تقول : أنا مش عارفة أقولك ايه 
تمارا ببكاء: أنا تعبت أوي كان نفسي أتجوز حد أحبه ويحبني... شاب زي بس انت بقي كنت قدري  ...بس برضو انت هتفضل جوز أختي مش أكتر .
قالتها وأمسكت يده : مهما كان اللي بينا فمستحيل يكون حب يا جاد .
دلفت الممرضة وقالت : انتهي الوقت يا هانم .
تمارا: تمام ثانية واحدة وهخرج  .
نهضت وقبلت رأسه ثم دلفت خارج الغرفة وقالت لمراد : تقدر انت تروح .
مراد : أروح ازاي ... بص روحي انتي وانا هفضل جنبه 
تمارا: مش هينفع يا مراد 
مراد : بس ...
قاطعته تمارا : علشان نور .... نور متعرفش حاجه متخليهاش تقلق عليك وجودك مش هيفيد بحاجه. 
مراد : طب لو عوزتي حاجه اتصلي بيها. 
تمارا: أكيد .... صحيح يا مراد 
مراد : خير 
تمارا : سامر جه البيت عند ماما وهددها. 
مراد بصدمة: ايه ... طب ووالدتك
تمارا: متخافش هيا كويسه هو مش عايزها هيا 
مراد بضيق: تمام .





_________________

في الصباح الباكر وضعت ندي تلك الأدوية بحقيبتها والتفتت نحو حازم قائلة: متأكد إن والدتك مش هتضايق من وجودي. 
حازم بضجر: بصي يا ندي أنا أمي بتحب الأغراب 
ضحكت ندي وقالت: لا والله 
حازم بضحك : دي بتطردني أنا وبدخل القطط وتأكلها. 
ندي : صعبت عليا .
حمل الحقائب وقال : بكرة تشفقي وتبكي عليا .
توجهوا نحو السيارة وذهبوا لبيت حنان 
حنان : أهلا وسهلا يا حبيبتي اتفضلي 
ندي بهمس: مين دي 
حنان : أمي .
ندي بضحك : تصدق شبهك 
حازم : تقصد ايه دي 
جلست ندي ووجدت فتاة في العشرين من عمرها تجلس بجانبها قائلة : انتي حلوة أوي 
ندي بخجل : شكرا 
جلست حنان بجانبها: هو انتي يعني خارجه من المستشفي ولا بتضحكي علينا 
ندي : ليه 
حنان : أصلك يعني منورة جدا .
ضحك حازم وقال: متخديش في بالك. 
دق هاتف حازم فقال : معلش يا جماعة استأذن أنا مكالمة مهمة. 





خرج حازم وقال : أيوة يا مراد .
مراد : انت فين 
حازم : في البيت .
مراد : أنا عايزك تسأل رحاب عن سامر 
حازم بضيق: أنا طلقتها 
مراد: ايه 
حازم: زي ما بقولك 
مراد : امتي 
حازم : النهاردة الصبح .
مراد : طب معلش طلب أخير 
حازم : اممم
مراد : في واحدة اسمها عليا عمران محتاج منك تحطلها حراسة 
حازم : تمام ابعت لي عنوانها.
مراد: في أقرب وقت .
أغلق مراد والتفتت لنور وقال : طب أنا هروح الشغل .






نور بضيق: وهتسبني لوحدي .
مراد بحب: يا حبيبي لازم تتعود علي كده أنا هناك الكل في الكل وبقالي يومين مش بروح .
نور : طب هو أنا ممكن أجي معاك .
مراد بصدمة: تيجي معايا... تيجي معايا تعملي ايه 
نور : أشرف عليك .
مراد: يا واد يا جامد 





ضحكت نور وقالت: يا مراد أنا هزهق بسرعة و ...
قطع حديثها رنين هاتفه فأجاب: ايه يا قلبي .
ضربته على صدره فضحك وقال : في ايه يا بت بهزر .
نور بضيق: قلبك في عينك. 





ط*بع قبل*ة على شف*تيها برقة : قلبي واقف قصادي 
ضربته على صدره مرة أخري وركضت فوضع الهاتف علي أذنه وقال : خير يا لمار 
لمار: لك صحيح يلي عرفته 





مراد: قصدك جاد 
لمار : ايه ... كيف ما بتخبرني 
مراد : مش هينفع يا لمار علشان تمارا منهارة وجودك هيقلقها بدون داعي .




لمار: هي بتكون مارتو 
مراد : اه يا اختي مارتو اقفلي بقي ضيعتي عليا الدوري. 
_______________




كانت هنا تجلس أمام التلفاز وبيدها طبق من المكسرات وهي تتابع فيلمها ... أتي فاصل إعلاني به فقرة إخبارية 





المذيعة : في حفل الأمس أطلق النار علي رجل الأعمال جاد الفايد وزوجته وأصيب بطلقه قريبة من القلب وتم نقله إلي مستشفي المدينة .





كانت هنا تشاهد بصدمة وسرعان ما صرخت ببكاء وأتي هاني علي صوتها: في ايه 
شاهد العنوان فاحتضنتها وقال : اهدي يا هنا 
هنا : بابا يا هاني .
هاني : طب بس اهدي .




هنا: عاوزة أروح له 
هاني  : طب روحي البسي وأنا هكلم أنكل مراد 
هنا : طب بسرعة 
هاني : ماشي 
في المساء كانت تمارا تتحدث في الهاتف وهي تقول : يا ريت يا ماما تدعي له 
علياء: ربنا يشفيه ويقوم بالسلامة 
تمارا : يا رب 
علياء : هنا وهاني فين .
تمارا: أنا مقلتش بس مراد قالي انهم متعودين علي بياته بره 
علياء: ربنا يصبرك يا بنتي 
تمارا : طب أنا هقفل يا ماما علشان شغلك 
علياء : طب ابقي طمنيني .
تمارا: ماشي .
أغلقت تمارا الهاتف وسرعان ماشعرت بحركته فركضت نحوه وقالت : جاد انت سمعني .
جاد بدوار وألم : تماارا 
ركضت تمارا نحو الطبيب و ....


                             


      👇

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل. ما هوا حصري وجديد
اترك ١٠ تعليقات ليصلك. الفصل. الجديد فور نشره

عندنا. ستجد كل. ما هوا جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل. باسم المدوانة 

    وايضاء. اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامكك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                               الفصل العاشر من هنا

          

تعليقات