Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والعصابه كامله بقلم ياسمين علاء الدين جميع الفصول من الاول حتي الاخير

رواية هي والعصابه الفصل الاول


 رواية هي والعصابه .

المقدمه والفصل الاول والفصل الثاني

 بقلم ياسمين علاء الدين 



بسم الله الرحمن الرحيم 


المقدمه 


دخلت مكتب المدير بملابسها الرجوليه لا تتناسب مع كونها انثي


    نور: بقولك ايه يا برنس انا هطلع الطلعه دي 


المدير : نور لمي نفسي واتكلمي بأدب معايا متنسيش اني مديرك في الشغل


نور: احم . مالك بس يا بوص ده انا كنت بدرب علي اسلوبي في المهمه . بس بذمتك مش انفع 


المدير : لا متنفعيش واطلعي بره مش ناقص وجع دماغ 


نور :  انت لسه شوفت وجع دماغ . ده انا هفضل ازن عليك لحد اما توافق 


ضرب المكتب بايده : أوافق علي ايه يا مجنونه انتي.   انتي عايزه تروحي لوكر المخدرات برجلك وعايزاني أوافق . عارفه ممكن يعملو فيكي ايه 


نور : اكل العيش مر 


المدير :   بالميت كده ممكن يعملوكي بطاطس محمره 


نور : بالكتشاب والمايونيز بموت فيها


المدير : ابو ثقل دمك . عارفه انتي لو مكنتيش بنت خالتي كنت رفدتك من زمن


نور : وعشان أحنا أهل بقولك وافق بقي يا بوص . وبعدين أنا اللي جايبه اخبار العصابه و خلاص ظبطت نفسي وهروح الحاره اقعد فيها


المدير : مش هيحصل يا نور .  خالتي لو عرفت هطلع عين امي 


نور :  ودي تيجي يا معلم . انا خلاص وضعت الخطه وفاهمتها أن في سفريه شغل  وهقعد شهر كده 


المدير : انا قولت لا يعني لا .  ويلا وريني عرض افاكي


نور : اما صحيح مدير


غضب الآخر : ايه . هتقلي اديك


نور : احم . وانا اقدر يا بوص البصابيص .  سلام عليكم 


خرجت نور من مكتب مدير ده ... وهي بتفكر انها لازم تحطه قدام الأمر الواقع . هي لازم تقوم بالمهمه دي .  وحدسها الصحفي قالها أن دي خبطت الموسم . القبض علي عصابه مخدرات في حاره  بنداري


   

.... 


نسيت اعرفكم علي نفسي انا نور ...  ٢٥ سنه صحافيه في جرنال مشهور .    بابا متوفي وماما ربنا يطول في عمرها هي اللي ربتني 


  عايشين مع خالتو في بيت واحد وكل واحد ليه  دور .. 


عصام بقي يبق مديري في الشغل  هو اكبر مني بعشرين سنه  متجوز ومخلف بنت زي القمر .   وساكن معانا في نفس البيت ..  و بصراحه كده  هو الأب الروحي ومثلي الاعلي  وهو اكتر واحد بيداري علي مصايبي واكيد مش هيفضحني قدام ماما ويقولها علي اللي هعمله.  


هكتب رساله  واسلمها لمراته  .. بما أنه انهارده بليل مسافر سفريه شغل فده احسن وقت  عشان انفذ الخطه...


رجعت البيت وكلت وحضرت شنطتي  وجهزت كل حاجه في دماغي . ما انا لازم اظبط اموري . هي مش سلطه يعني  . 


وكالعاده ماما وخالتو واكلين ودن بعض  . مع انهم طول الوقت قاعدين في وش بعض .  بس بيكلمو القعده علي التليفون  ويحكو حكايات من الشرق والغرب 


كل واحده  فيهم بتحكي بلاوي عرفتها ويشتمو الناس وفي الاخر 


قلدت صوت خالتها : يا ختي ملناش دعوه .. مش ناقصين ذنوب 


ضحكت علي نفسها  : لو سمعوني وانا بتريق هيعلقوني علي باب زويله .. يلا مليش دعوه .. ده الملك للمالك 


  ..  رفعت شنطتها علي ضهرها وخرجت في الصاله 


نور : امااااا.. ماما .. مامي .. مامتي


شهقت الام : ايه القرف ده  والتلوث اللي بسمعه ده . انتي يا بنتي مش ناويه تعقلي.  في بنت محترمه تقول اما وتتكلم بالاسلوب ده.  


نور : اه انا ..  وبعدين انتي  حبيبتي يا لوزه خلاص هقولك يا مامي  وبس 


الام : عايزه ايه يا بلوه حياتي . يا سبب رفع ضغطي   ده انا جالي السكر  بسببك 


نور :  ده بسبب اني عسل عشان كده جالك السكر .. بس طبعا انا طالعه لأحلي  ام علي الكوكيب  علي مجره ضرب الدبانه


الام : اسمه كوكب . ومجره درب التبانه


نور : ما علينا.  بقولك ايه يا ست حلويات انا مسافره زي ما قولتلك عايزاكي تخلي بالك من نفسك وتاخدي دواكي   وبلاش شقاوه 


الام' : هتغيبي كتير يا نور 


نور : شهر كده في السريع 


شهقت الام : شهر بحاله. لا كده كتير اوي انا هبهدل  عصام عشان يوافق تسافري كل ده 


نور : عصام ملوش دعوه . انا اللي اصرت عليه . وبعدين لازم اعمل لنفسي كرير بنتك مش اي حد في البلد 


قبلت يدها ورأسها : ادعيلي يا حجه بالله عليكي ،  عشان ارجع وارفع راسك كده وتقولي بتي الصحافيه راحت بتي الصحافيه جت


الام :   بعد حجه دي . اطلعي بره يا جزمه 


ضحكت نور وحضنت والدتها : ادعيلي كتير يا لوزه 


الام : دعيالك يا قلب لوزه ..ربنا ينصرك ويوقف ولاد الحلال في طريقك  وينصرك دائما 


نور  فضلت تبوس في مامتها: حبيبه قلبي يا ناس . يلا بقي عشان زهقت من الحضن والبوس ده 


الأم رمت عليها الشبشب : انتي كلبه 


نور وهي تمسك رأسها  : تسلم ايدك يا ست الكل . والله ميغمضليش عين غير اما اضرب .. تعيشي وتضربيني يا ست لوزه 


فتحت الباب ولسه هتخرج 


..  الام : ربما يحميكي يا نور ويهديكي ويرزقك بواحد يعرف يربيكي عشان انتي مشوفتيش ربع ساعه ربايه


نور : طيب والله صعبان عليا .. امه هتكون داعيه عليه في ليله قدر . قصدي داعيله . 


الام : انتي هتقوليلي ،انا  هقوله يوم الفرح يسامحني دنيا وآخره 


نور : اكيد لازم يسامحك ده انتي هتديله هديه 


الام : واي هديه ده انتي تحفه .  يلا ربنا يسامحنا علي الجريمه اللي هنبلي بيها الراجل


نور : يا خربيت الرغي يا ما .  انا ماشيه يا ست الكل .. بحببببببك يا ما 


الام : اما تاني . يا بت انتي بتشتغلي علي توكتوك 


رزعت الباب وراها وهي بتضحك 


.. الام : يارب احميها هي هبله ولسانها طويل بس قلبها ابيض وعبيطه


..... راحت نور علي الفندق  وقضت الليله هناك ومن النجمه قامت وليست جلابيه سودا ولفت طرحه علي شعرها و شالت شنطتها وراحت علي الحاره


  طول الطريق بتقرا قرآن  وهي قلقانه من اللي هتعمله فكره أنها تعيش في بيئه كلها مجرمين  مرعوبه منها 


وقفت العربيه   وحاسبت ونزلت    ، خدت نفس طويل  وشقت طريقها للحاره.

....


نور لنفسها : افردي ضهرك يا بت وتعملي فيها شبح ..يوووه نسيت اللبانه .. دي اهم حاجه في الموضوع اللبانه اما اروح اشتري من المحل ده 


قريت من محل صغير مفتوح في مقدمه بيت 


نور : والنبي يا حج عايزه متر لبان 

نظر لها راجل كبير في السن باين عليه في الخمسين ولأبس بنطلون وقميص  


. الراجل: متر ايه يا بنتي.  معلش شكلي مسمعتش كويس 


نور :  متر لبان يا حج سلامه السمع 


ضحك الرجل : مفيش حاجه اسمها كده . انتي جديده هنا في الحاره


نور : اه يا با الحج .  جديده  . بس هاخد علبه اللبان  دي وكدتشه 


الرجل : خدي يا بنتي هاتي ١٥ جنيه 


خرجت الفلوس من جيبها : خد يابا الحج .. 


فتحت كذا لبانه وحشرتهم في بوقها وهي بتحول تتصرف بطريقه سوقيه عشان تندمج في الدور 


نور : يا دي الغباء . هعمل ايه دلوقتي . لازم اشوف مكان اقعد فيه 


بصت للمحل : بقولك ايه يا با متعرفش اي شقه او اوضه اقعد فيها كده 


الراجل  لسه هيتكلم قرب منه شاب رفيع وشكله متبهدل وعلامات الإدمان باينه عليه من لسانه التقيل ..  طبعا نور مذكره كل ده 


نور : عفارم عليكي يا بت يا نور . عرفتي تفرقي بين المدمن واللي منمش مع أن الفرق مش كبير 


  الشاب : انت تقفل المخروبه دي . عشان ما مولعش في امها


الرجل : روح يا بني.. ربنا يهديلك نفسك 


الشاب وهو بيروح ويجي واقف مش علي بعضه وبيحرك أيده في كل مكان ببلطجه


: هتقفلها وهاخد فلوس البضاعه .  تلزمني


رفع طرف شفته لاعلي .  ونور واقفه مراقبه حركاته .. بس الدم غلي في عروقها اما الشب رمي علب الحلويات علي الارض و الراجل الكبير عينه دمعت 


نور : ولا انت بتعمل ايه ياض 

نظر لها الشاب من أعلي لاسفل : مين القموره دتشي 


الراجل : يا بنتي ابعدي عنه ده شارب ومش في وعيه


نور : نفوقه يابا .  ازاي ياض ترمي الحاجه كده في الأرض . وتزعق لراجل قد ابوك 


الشاب : واحد وابنه انتي مالك يا وليه


الراجل الكبير نزل رأسه باسف .. 


نور : وكمان ابوك  . لا ده انت معرفتش تتربي بقي 


الشاب : اه معرفتش هتعملي ايه 


نور : لا انا هعمل كتشييير اوي .  


خلعت الشبشب من رجليها  ورفعته عليه 


ليفتح الشب المطوه : عايزها بالطول وله العرض 


نور بغباء : هي ايه دي 

الشب : الغرز يا وليه 


نور : عايزها شراشيب علي الموضه . ارمي ياض المطوه دي 


تجمعت الناس ولسه الشب بيرفع أيده عشان يضربها ..  


نور :  مكنش يومك يانور هتموتي صغيره . اه يا صغيره علي الموت يا نور 


خافت وغمضت عينها وهي بتتشهد 


فجاه صمت في المكان











أستغفر الله العظيم


الثاني 


هي والعصابه 


...   اتشهدت نور علي روحها وهي شايفه المدمن بيقرب منها وعينه كلها شر وناوي يقتلها 


  صمت في المكان .. 


نور : انا موت كده خلاص .. روحي طلعت .بس انا محستش بحاجه خالص . ما الموت طلع سهل اهو


فتحت نص عين كان في حاجه ضخمه ساده عليها النور والهوا 

.

بس صوت رجولي هو اللي خلاها تفوق لنفسها 

: ارمي ياض اللعبه اللي في ايدك دي .  علي اخر الزمن هتضرب حرمه وقدامي .  ارمي المطوع يا بندق 


نور  انتبهت أن اللي واقف ده راجل .  تحركت من خلفه  ورفعت راسها لاعلي لتصل إلي وجهه


صدمت في مكانها وهي تهمس . يادي النور يادي النور . هو في قمر كده...  ايه الرجاله الحلوه دي 


شاب طويل وعريض بشعر اسود ليل يصل الي أسفل اذنه ... ملامح رجولية بلون القمح  وذقن خفيف تعطيه مظهر رجولي  وهيبه .. ملابسه متناسقه ونظيفه


  الراجل الكبير  : الحقه يا جاد يا بني . بندق هيموت البت .  


بندق : هي اللي تدخلت وانا بكلم ابويا ..  يرضيك تشتمني  واسكتلها 


نور  فردت ضهرها لازم تسبت وجودها في المكان : عشان انت قليل الادب وعايز تتربي . ازاي تتكلم مع ابوك كده 


نظر جاد بطرف عينه لاسفل ليجد كائن ابيض يتحدث : مين الكتكوته 


نور وهي تفتح عينها وتغلقها وتتحدث برقه : نور  السيد ٠١٣ 


بندق : مفيش حاجه يا ابله أولها ٠١٣ .  ده تبع شركه ايه يا ابله


نور  وهي لسه بصه علي جاد : احم.  هيبتي هتروح الله ياخربيت جمال امك ....


اتكلمت بصوت عالي : احم  انا ميصحش اسيب  الراجل يعني . والولد ده  قليل الادب و مهزا 


زمجر بندق : لمي لسانك يا بت 

جاد  بصوت قوي كشخصيته: بس انت وهي  .. مش عايز صوت  وانا واقف 


  نور انكمشت في نفسها زي الكتكوت ووقفت جنب الراجل العجوز   بتوتر ... 


جاد للناس اللي اتجمعت : يلا  كل واحد يشوف حاله ..  المولد انفض  وخلص .. بيتك بيتك


تحركت الناس ..وبعد وقت قصير 


كانت نور تحتضن شنطتها وقاعده جنب الراجل الكبير .. وجاد قاعد علي المقعد وبندق جنبه 


  الراجل : ربنا يخليك يا جاد يا بني . تعبناك معانا


جاد : تعبك راحه يا عم محروس . ولو الواد.ده كلمك حسابه معايا عسير . ياض ده الاب مش ممكن يتعوض ولو لفيت العالم كله مش ده اللي رباك وكبرك جاي دلوقتي تتنطط عليه 


صفعه علي افاه ليتالم الآخر   .


  نور : اااه ،، اما افه حكومه بصحيح


جاد : بتقولي حاجه يا ابله

نور : والنبي يا خويا ما قولت حاجه .  انا كنت معديه قولت الم الجمعيه


ضيق جاد حاجبه : جمعيه ايه . انتي مين 


نور : ههه.  بهزر معاك يا شبح


نظر لها جاد من أعلي لاسفل بنظره مخفيه جعلتها تتوتر 


: انتي مين وجايه هنا ليه . اول مره اشوفك في الحاره هنا 


  نور.  خافت من بصته بس جمدت قلبها  : احم .. ها . انا نور وكنت جايه 


نسيت كل الكلام .  بصته بتخوف فعلا 


الراجل العجوز : متخفيش يا بنتي . جاد ده كبير الحاره واجدع واحد فيها  راجل بصحيح . ده زينه الشباب 


نور  في سرها: يعني ده كبير العصابه شكله صغير علي كده 


جاد ؛  ها ،،فكرتي 


نور : فكرت في ايه ، انا بس كنت محتاجه مكان اقعد فيه واي شغلانه اللقط بيها رزقي .. اكل عيش بالحلال   وبعيد عن المشاكل بس 


جاد : وقبل كده كنتي بتشتغلي ايه وفين 


نور : انت بتحقق معايا يا عم 

جاد : اخلصي وله تكونيش جاسوسه 


نور : لا ..جاسوسه ايه يا عمنا.. انا كنت شغاله في بيت واحده .  بس الراجل جوزها اللي يحرقه اتحرش بيا يا خويا.  وانا مليش في الشمال فقولت اخد ديلي في سناني و انفد برجلي قبل ما قع في المحظور  والطوبه تيجي في المعتوبه 


جاد : اممم .  وفين اهلك 


نور: انا مقطوعه من السجره يا بيه


جاد : سجره ..اممم .  طيب بتعرفي تعملي ايه 


نور : بعرف اعمل كل حاجه  ده انا قرده 


جاد : كل حاجه كل حاجه


نور : ماعدا الشمال لامؤاخذه مليش فيه ياخويا . بيجبلي حساسيه 


جاد : طيب قومي معايا 


نور : اقوم معاك ، علي فين بقي ؟؟ 

جاد : هشوفلك مكان تقعدي فيه وله هتباتي في الشارع 


نظره له بخوف : لا . خلاص مش عايزه حاجه ، أنا  هتصرف و  هشوف مكان في حته تاني 


جاد : الله . انتي مش قولتي ملكيش مكان ومقطوعه من سجره .


نور : ارض الله واسعه .  متشكرين يا ذوق


عم.محروس: متخفيش يا بنتي . ده جاد ملهوش في الغلط  وكلمته زي السيف . اهو علي الاقل هيحميكي من الناس  وهيكون في ضهرك وبدل ما اقالك هيشوفلك شغلانه يبق هيعملها ده كلمته سيف 


اضطرت نور توافق انها تروح مع جاد رغم خوفها ولكن  لو مشيت هيشك فيها وهيعرف اصل الحكايه


كانت سرحانه وقلبها بيدق بسرعه  ... 


جاد : مالك . عامله كده ليه 

نور : كده ازاي . ما انا زي الفل .  


جاد : شبهه الكتكوت المبلول


نور في سرها : يمكن عشان رميت اللبانه . هيبتي هتروح


فتحت اللبان  وحشرت الكثير في فمها .  لينظر لها بتقزز :  بكره البتاع المقرف ده . تفي من بوقك


نور بعند : لا .. مش هتف . واهو 


حشرت أكثر فكها يولمها من المدغ بس هي بتعاند  جاد وخلاص 


: بقولك ايه شكلنا مطولين مع بعض . انا محبش العند وأرمي الزفت ده من بوقك 


بصقت اللبان من بوقها بسرعه   شكله مش بيهزر .   نبرته تخوف 


. نور : الاه  احنا رايحين علي فين 

. جاد : الاه   تخرسي خالص.و تقفلي بوقك 


نور :  اسكت ازاي يا جدع انت . وانا معرفش احنا رايحين علي فين.  افرد يعني عايز تخطفني 


جاد  : انا مبخطفش انا بقتل علي طول


وقفت في مكانها بصدمه : نعممم .انا معملتش حاجه 


جاد : يلا وصلنا 


بيت مكون من دورين وفي رجاله واقفه عليه من بره .. بصت للبيت ولجاد


: اتمسي انت بالخير يا خويا . انا مش عايزه مساعدتك


مسكها من افاها زي الحرامي..


نور : باشا ...نزل ايدك . انا عايزه امشي 


جاد : ششششش . اخرسي 


  وسع الرجاله الطريق ودخل وهو يقبض علي افاها وهي خلاص هيغمي عليها من الخوف 


البيت ضلمه فتح النور  وخرج مفتاح من جيبه 


ليفتح الباب  


صوت كلب بيهوهو  اول ما فتح الباب بيجري عليه


صرخت نور ووقفت ورا جاد  .  اللي ضحك بصوت عالي  عليها 


  جاد :هههههه،  دي ضيفه جديده يا عنتر .   


عنتر كان بيلف حولين جاد عشان يشوف نور ونور بتحرك هي كمان حولين جاد : يا لهوووي هيعضني


ضحك جاد : متخفيش يا بت.  

نور : لا بخاف 


جاد : متبقيش جبانه . اقفي مكانك بقي .وانا عارفه عليكي 


نور : لا متشكرين يا برنس . انا مش عايزه حاجه منك .. تشكر يا ذوق افتحلي الباب عايزه امشي 


جاد : هو دخول الحمام زي خروجه





نور : ها . تقصد ايه 


جاد :مفيش خروج


نور ؛ انتي هتحبسني هنا وله ايه . انا عايزه امشي


جاد : وطي صوتك وانتي بتتكلمي معايا


خافت نور من صوته.. جاد : هتشتغلي هنا ، ده بيتي ومحدش يقدر يدخله


نور: انا مشتغلش في بيوت . افتح الباب 


جاد : انتي مش قولتي كنتي شغاله في بيت قبل ده 


نور بذكاء: اه بس ده بيت واحده بجوزها بعيالها مش شاب لوحده ..  انا هخاف علي نفسي معاك من الفتنه .  كده احنا اتنين والشيطان التالت 


جاد : شيطان ايه وهبل ايه . شيلي الافلام دي من مخك 


نور: انا حره مش هشتغل هنا يعني مش هشتغل هنا 


جاد : طيب وريني هتخرجي ازاي من البيت 


نور : هخرج يعني هخرج... . 


. وقف جاد  : عنتر  .. خلي بالك من البت دي .. 


خرج من البيت وساب نور بتاعت في نفسها وفي غبائها

. نور: كان يوم اسود يوم ما قولت اجي هنا . انا مني لله .

. ونرشح. لكم .

نظرت بطرف عينها كان عنتر قاعد قدمها في الأرض وطبعا جاد خرج وسابها


: عايز ايه مني يا كلب يا ابن الكلب 


رفع رأسه لها .. لتتراجع: مش انت يا سي عنتر .  انا اللي كلبه وبنت كلاب .


رجع الكلب رأسه .. 


نور وهي بتتكلم مع عنتر : انا استهل ضرب الجزم ..  . ما انا بردو مكنش لازم اتبت في موضوع الاسترونج وومن ده . انا اصلا بوق   . 


حرك الكلب رأسه .. 


نور: شوفتي اخره عمايلك السودا يا نور محبوسه زي الكلاب 


هوهو الكلب عليها .. 


نور: حقك عليا يا خويا .. مقصدش الاهانه .   


بصت حوليها وهي بتفكر  هتهرب ازاي .. لاقت شباك وهي في الدور الارضي 


. نور: يفرج الله ..  ههرب 


هوهو الكلب اما وقفت  لتجلس تاني:   تاكل لبان يا سيد المعلمين 


..  


نور هتعمل ايه وهتهرب ازاي من الكلب ؟؟؟؟




                              الفصل الثالث من هنا

تعليقات